الإنسان عندما يشعر بأنّه أقل شأناً من غيره، قد يميل إلى ترجمة مشاعره بنوع من الغيرة والكره اتجاه من ينظر إليه بأنّه أفضل منه. وهذه المشاعر إذا توجّهت نحوك، ستسبب لك عدم الإرتياح وقد تفسد سعادتك في حضرة الكاره أو من يغار منك…
وفي ما يلي، سنعرض لك طرق بسيطة وذكية للتعامل فيها مع هذا النوع من الأشخاص :

1) لا تأخذ أفعاله على محمل شخصي وتذكّر – باستمرار – أنّه يزعجك فقط لأنّك تقوم بأمور جيّدة وناجحة أفضل منه. هذا الشعور إذا انتابك سيجعلك تتصرف بحكمة وتعقّل.

2) تجاهل تعليقاته الجارحة لكي لا تعطيه أي مجال أن يصدق أفكاره التي نسجها من خياله الكاره.

3)  حاول أن تخفّف من تعاملك المباشر معه وإكتف بإلقاء التحيّة حين تصادفه وامضِ في طريقك فوراً، فهذا الفعل يجعل الكاره يراجع أفكاره اتجاهك بشكل جدي.

4) أحِط نفسك بالأشخاص الذين يحبّونك، وصادقهم بالشخص الذي يكرهك إذا استطعت، لأن ذلك سيشعر الكاره بأنّه غير مرغوب فيه بينكم.

5) لا تسمح لنفسك أن تسترسل بالحديث مع شخص يكرهك أو يغار منك، فبحسب خبراء الإجتماع دقيقة واحدة من وقتك كافية أن تقضيها معه، ومن بعدها اخلق أي عذر لتغادر.

عموما، التجاهل الذكي هو السر الذي يجعلك تتغلب على من يكرهك أو من يغار منك، ويجعل الكاره يراجع نفسه اتجاهك أيضاً.

أما إذا كنت مضطرا للتعامل مع هذا الشخص سواء في العمل أو الدراسة أو غيرها… إليك 4 طرق أخرى لحل المشكلة “اضغط هنا واكتشفها”

التعليقات

هدي :
زوجي واهل ليس يحبون يغارو مني
رد
هدي :
زوجي واهل ليس يحبون يغارو مني
رد
هدي :
زوجي واهل ليس يحبون يغارو مني
رد
هدي :
زوجي واهل ليس يحبون يغارو مني
رد
هدي :
زوجي واهل ليس يحبون يغارو مني
رد
هدي :
زوجي واهل ليس يحبون يغارو مني
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع