يقوم الجسم بإصدار العديد من الأصوات التي ترتبط بمختلف أعضاء الجسم، وبعضها يكون طبيعيا ويرتبط بطريقة عمل الجسم بينما البعض الآخر قد يكون دليلا على إصابة الشخص ببعض الأمراض. فيما يلي نستعرض عليكم خمسة من تلك الأصوات مع دلالة كل واحد منها.

صوت البطن

قد تسبب قرقرة البطن الاحراج للبعض، وهذا الصوت ينتج في حالة الجوع وكذلك بعد تناول الطعام، حيث إن سببه هو حركات تموجية تحدث على مستوى الأمعاء والمعدة من أجل دفع الطعام والغازات والسوائل عبر المجرى الهضمي.

في حال كان الصوت مرتفعا بشكل غير طبيعي وظهرت على الشخص أعراض مثل الإمساك والغثيان والشعور بالألم فقد يكون مؤشرا على مرض القولون العصبي أو انسداد في الأمعاء وحينها يجب الذهاب للمستشفى في أقرب وقت ممكن.

رنين الأذن

يعتبر صوتا مزعجاً، وقد يكون في الواقع صوت الدماء التي تنتقل من الوريد الوداجي والشريان السباتي اللذان يقعان خلف الأذن. يمكن سماع رنين الأذن بوضوح عندما تضع رأسك على الوسادة فتقوم الوسادة بعزل الأصوات الخارجية، لكن لو كان يرافقك الرنين طوال اليوم فقد يون السبب هو التهاب أو حساسية.

طنين الأذن

لو كان طنين الأذن مؤقتا فهو لا يستدعي القلق ولكن لو كان مزمنا ويرافقك طوال الوقت فقد يكون مؤشرا على العديد من المشاكل مثل ارتفاع ضغط الدم، تراكم الشمع، التهاب عصب الأذن، تأثيرا جانبيا ناتجا عن تناول دواء معين، تشنج عظام الأذن الوسطى، لهذا احرص على زيارة الطبيب في وقت مبكر.

الفواق

يحدث الفواق أو الحازوقة بسبب انقباضات سريعة غير إرادية في الحجاب الحاجز، ويترافق ذلك مع رد فعل عكسي بإغلاق لسان المزمار في الحلق مما يؤدي لصدور صوت الحازوقة. في حال استمرت الحازوقة لأكثر من 24 ساعة فحينها يجب استشارة طبيب لأنها قد تكون دليلا على الإصابة بمرض في الجهاز التنفسي أو الهضمي أو حتى القلبي.

صفير الأنف

يحدث صفير الأنف عندما يكون هناك انسداد في الأنف. قد يكون السبب التهابا في الجيوب الأنفية، المعاناة من الحساسية أو الزكام، او قد يكون ناتجا عن تمزق في الغضروف في حال تعرض الشخص لحادث ما على سبيل المثال.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع