فترة الخطوبة هي فترة مخصصة للتعرف أكثر على الزوج المحتمل والذي سيشاركك بقية حياتك، لهذا من الضروري أن تأخذ الفتاة كل وقتها لكي تتعرف أكثر على جميع صفات الرجل وخفايا شخصيته وطريقة تفكيره ونظرته للحياة، وذلك حتى تتفادى قدر الإمكان الإصابة بأي صدمة في الشخصية الحقيقية لشريكها مستقبلا وكذلك حدوث أي مشكل أو خلاف كبير. بشكل عام، هناك مجموعة من الصفات التي لو وجدت في شريكك فلا يجب عليك تجاهلها لأنها قد تؤثر على استقرار زواجك وتدمره وتسبب انتهاء علاقتك مستقبلا.

أناني لا يفكر إلا في نفسه

لو وجدت بأن شريكك رجل أناني لا يفكر سوى في نفسه وفي مصلحته الخاصة وفيما يجعله سعيدا، وفي مقابل ذلك لا يهتم ولا يفكر في ما قد يؤثر ذلك عليك أم لا، فهذا أمر يدعو للقلق وسيجعلك عرضة للعديد من المشاكل في المستقبل.

لكن يجب عليك الانتباه من نقطة مهمة وهي أن شريكك قد لا يكون شخصا أنانيا ولكنه في الحقيقة لا يقدر احتياجاتك لأنه لا يعرف مدى أهميتها بالنسبة إليك بسبب اختلاف طريقة تفكير الرجل عن المرأة.

عصبي وردة فعله قوية

لا أحد منا يحبذ العيش رفقة شخصي عصبي سريع الاشتعال ولديه ردود فعل قوية للغاية. الزواج يحتاج لطرفين يجيدان الحوار البناء ويستلزم أن يقوم كل شخص بتقبل وجهة نظر الآخر حتى لو كان مختلفا معه ولا يشاطره الرأي.

لو كان شريكك يقوم بالتهديد عندما يصبح عصبيا أو يكسر ما أمامه أو يصرخ ويرفع صوته أو يستخدم ألفاظ غير لائقة فهذه صفة لا يجب عليك تتجاهلها، لأنها ستسبب لك العديد من الخلافات والمشاكل في حال قبلت الزواج به.

لا يملك خطط مستقبلية

لو كان شريكك لا يملك أي طموح أو خطة مستقبلية فهذا أمر يستحق التوقف عنده قليلا، فالطموح وامتلاك خطة مستقبلية صفة أساسية يجب أن تتوفر لدى كل رجل وامرأة ويجب أن يقاتل من أجلها، وإلا فإنك ستدخلين في علاقة لا تعرفين ما ينتظرك فيها.

لا يساندك ولا  يتحمل المسؤولية

لو كنت تخافين من الاتصال بشريكك عند وقوع أي مشكلة لأنك تعلمين بأنه شخص لا يمكن أن يتحمل المسؤولية أو لأنه لن يقوم بتقديم الدعم الذي تحتاجينه، فهذا أمر يدعو للقلق، فالرجل يجب أن يكون متحملا للمسؤولية ويساعدك في تجاوز العراقيل التي تواجهك.

من الصعب إرضائه

لو لاحظت بأن شريكك يصعب إرضائه حتى عند حدوث أي مشكلة بينكما، فهذا يدق ناقوس الخطر من المشاكل والخلافات الأكبر التي قد تحدث بينكما بعد زواجكما، والتي تجعل من الصعب استمرار علاقتكما على نحو طبيعي بعد حدوثها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع