في العلاقات الاجتماعية عموما والعاطفية خصوصا، الرجل نادرا ما يعترف بالخطأ ويعتبر ذلك ضعفا يهدد كيانه الرجولي، هذا السلوك يكون سببا مباشرا للانفصال والطلاق وفقا لإحصائيات.
لكن في أوقات كثيرة غالبًا ما يكون الرجل نادما عن خطئه وإن لم يعترف بذلك صراحة، هناك العديد من الطرق لمعرفة ما إذا كان الرجل نادم بالفعل خصوصا بعد الإنفصال في علاقته مع المرأة، منها :

الصدق :

غالبًا ما يُعتقد أن الرجال لا يعبرون كثيرا أو لا يشاركون مشاعرهم وعواطفهم. ولكن إذا كان هذه المرة صادقًا تمامًا معك ويخبرك بصراحة أين أخطأ وكيف يشعر حيال ذلك ، فهذه علامة على اعترافه بذنبه وهو نادم عليه.

يكون على استعداد للتغيير :

إذا كان على استعداد لتغيير عاداته من أجلك ، فهذه بالتأكيد علامة على أنه يشعر بالذنب والبؤس.

يحاول التحدث معك :

سيجد طرقًا للتحدث معك . سواء كان ذلك من خلال مشاركة حالاته كل يوم على مواقع التواصل أو عن طريق الاتصال بك للتحقق من حالتك ومراقبة ردود أفعالك.

 

الهدوء :

يمكن أن يكون الرجل يشعر بالذنب أو الندم الشديد وغير قادر على إيجاد الكلمات المناسبة لمواجهتك. إذا أصبح هادئًا فجأة ، فمن المحتمل أنه يفكر في أفعاله وقلبه يمتلئ بالندم ويشعر بالذنب.

الإعتذار المباشر :

في هذه الحالة سوف يترك عنجهيته جانبا ويعتذر لك بشكل صريح ويعبر عن ندمه على قراره.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع