كلنا نمر بأوقات عصيبة وظروف صعبة تفسد علينا لذة العيش، وتزيدنا سوءا تلك المشاعر السلبية التي تراودنا خلال تلك الفترة حيث تشعرنا بأننا لن نتحسن ولن نشعر بالسعادة مرة أخرى، فتسبب لنا المشاكل النفسية والتشاؤم والتفكير السلبي، بينما الحقيقة أن هناك أمل للحصول على انطلاقة جديدة وقوية وذلك فقط باتباع بعض الخطوات السهلة.

التحلي بالأمل

لن يمكنك المضي قدما في حياتك والوقوف على قدميك واستكمال الطريق وألا تتحلى بالأمل. عدم التحلي بالأمل سوف يزرع التشاؤم والسلبية في تفكيرك وعقلك، لهذا اترك المجال للأمل حتى يصل لأفكارك ويساعدك على إيجاد حلول مناسبة للتخلص من أزماتك ومشاكلك وظروفك الصعبة، فتلك أهم خطوة لتجاوز الأوقات العصيبة.

الاهتمام بالنفس

يهمل الكثير من الأشخاص فور مرورهم بأوقات عصيبة في حياتهم أنفسهم وجمالهم وذواتهم ومظهرهم، وهذا السلوك خاطئ، بل لا يوجد وقت أفضل للاهتمام بالنفس أكثر من عيش ظروف صعبة، فذلك سينسيك المشاكل ويشغلك عن التفكير بسلبية.

تقبل الأخطاء

قد يقع الشخص في مشكلة أو يمر بأزمة ما بسبب خطأ ارتكبه، فيبدأ في إلقاء النوم على نفسه وعقابها وتحميل نفسه عبئا كبيرا. الحقيقة، أن كل هذه الأمور لن تساعد الشخص على حل المشكلة ولا تجاوز الأزمة ولا المضي قدما في الحياة وتحقيق الأهداف، بل يجب على الشخص تقبل نفسه كما هي وتقبل مسألة أنه بشر يخطئ ويصيب.

صحيح أنه لا مانع في عتاب النفس قليلا من أجل تفادي ارتكاب نفس الخطأ مرة أخرى لكن لا يجب إعطاء الموضوع أكثر من قدره لدرجة أن يؤثر على الاستمرار في الحياة بشكل طبيعي.

البحث عن هوايات

اشغل وقت فراغك أثناء المرور بوقت عصيب بالبحث عن هوايات جديدة تقوم بممارستها، فهي كفيلة بأن تخلصك من المشاعر السلبية والقلق والتوتر وتعزز شعورك بالطاقة الإيجابية وتزيد من ثقتك بنفسك.

التخلص من الصداقات السامة

عندما تمر بوقت عصيب أو أزمة أو مشكلة معينة، اعلم بأنك أنت فقط من يمكنه حل تلك المشكلة لأنك الوحيد المعني بها، ولا تسمح لأي شخص خاصة لو كان غير موثوق بأن يتدخل في حياتك ويزرع بداخلك الأفكار السلبية. تخلص من الصداقات السامة في حياتك، وبدلا من ذلك، كون علاقات وصداقات صحية وجيدة لنفسيتك.

التعليقات

Me :
Thanks
Mee :
Thx
رد
Yassin :
شكراً ❤
رد
Yassin :
شكراً ❤
رد
Mohammad Nazier Hablas :
حياكم الله وبياكم
رد
Sajad :
فعلآ الكلام صحيح
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع