يوضح الأخصائيون النفسانيون أنَّه دائماً ما تأتي لكثير من الناس الفرص تلو الأخرى، ولكنَّها تضيع دون إستفادة منها، وحين تسأل هؤلاء الأشخاص عن سبب ضياعهم لهذه الفرص يبدؤون في طرح أسباب غير مقنعة، لكن السبب الحقيقي الذين يتهربون منه هو التردُّد.
فالتردد يكون أساس لأسباب عديدة أولها عدم الثقة بالنفس، أو قد يكون بسبب غموض تلك الفرصة، أو بسبب تعارض الدوافع والرغبات نحو تلك الفرصة.
وعلى ذلك قام قسم من الخبراء في مركز “APA” الإجتماعي بطرح 4 خطوات فعالة تساعد الأشخاص لتجاوز مشكلة التردد في حياتهم :

1 إبدأ في تحديد الهدف بشكل دقيق :

أحد أهم أسباب القضاء على مشكلة التوتر الزائد، هو تحديد هدفك الذي ترغب في الوصول إليه، قبل البدء بتحديد أي أمور ثانويَّة،
لذلك يؤكد الخبراء على أهمية الحرص على تحديد الهدف الذي ترغب بالوصول إليه، قبل الإختيار بين أمرين.

2 الخروج من دائرة الخوف :

لا يجب أن تخاف من اختيارك ولا تركز عن نتيجة اختيارك كثيرا ، فقط قم بدراسة الأمور مع نفسك قبل الاختيار، بشكل سريع، وإذا أعجبك أحد الخيارين قم باختياره، وإذا لم يعجبك شيء قم بالرفض.

3 استشارة الأصدقاء والعائلة :

استشارة صديق معين لا يعني الاعتماد على رأيه بشكل كلي، الخبراء الإجتماعيون ينصحون بعدم بناء رأيك بشكل كلي على أفكار الأصدقاء، ولكن يبقى من الضروري معرفة آراء الأصدقاء والعائلة ثم مقارنتها وتحليلها.

4 عدم اليأس من المواقف السابقة :

اليأس نتيجة مرورك بمواقف سلبيَّة ناتجة عن اختيارات خاطئة، قد يسبب لك التردد وعدم القدرة على الاختيار بين أمرين، لهذا يجب ألا تيأس أبدا وقم بالاختيار ولا تتردد، فقط فكر فيما أنت مقبل عليه لتختار أفضل الخيارات. أما المواقف السلبية السابقة التي مررت بها يجب أن تنساها بشكل مطلق.

وفي موضوع متصل : تعرّف على أهم الإشارات بأن حياتك ستتغير للأفضل رغم أنها لا تبدو كذلك الآن..

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع