عندما تفكر بسلبية وتنظر دائما للنصف الفارغ من الكأس فإن هذا الأمر يؤثر على عاداتك الغذائية، فللعقل دور كبير في عملية حرق السعرات الحرارية وتراكم الدهون وزيادة الوزن، لهذا نجد إعلانات الحميات الغذائية تستغل هذه المشاعر السلبية وتدفعهم للشعور بالسوء حيال وزنهم أو الحمية التي يتبعونها، وهذا ما يدفعهم لإنفاق المال على المنتجات المروج لها، وعندما يفشل الشخص مرة أخرى في فقدان الوزن فإن شعوره بالسوء يزداد ويتضاعف. من المهم جدا أن يتقبل الشخص جسده كما هو حتى يستطيع السير وفق الخطة التي وضعها لنفسه لفقدان الوزن، وعليه أن يتخلص من عقلية الحمية التي يتبعها لأنه عند فشله في خسارة الوزن، يقوم بلوم نفسه على الفشل بينما السبب في الواقع هو الحمية الفاشلة التي يتبعها.

1

هنالك مصطلح يستخدم على نطاق واسع وهو "الأكل بسبب التوتر"، فالشعور بالتوتر يؤثر على زيادة أو خسارة الوزن لأن هرمونات التوتر تفتح الشهية وتزيد رغبة الشخص في تنازل المزيد من السكريات والدهون. على المدى القصير، يمكن أن يسبب التوتر فقدان الشهية عند البعض، بينما على المدى الطويل تزداد شهية الشخص مما يزيد من معدل استهلاك الطعام وهذا ما يؤدي لزيادة الوزن.

2

هنالك علاقة وطيدة بين الإصابة بالاكتئاب وزيادة الوزن والسبب هو أنه يؤدي للشعور للكسل والخمول والعزوف عن القيام بأي نشاط بدني، كما أن هرمونات التوتر تؤدي لزيادة تناول الطعام مما يسبب زيادة الوزن. أيضاً، تناول الأدوية المضادة للاكتئاب قد تزيد الوزن كتأثير جانبي.

3

عندما يخاف عقلك من الجوع والمجاعة فإن هذا يسبب لك زيادةً في الوزن. نظرياً، ستقوم بتقليل كمية الطعام الذي تتناوله لو كنت تريد خسارة الوزن، ولكن بالنسبة لعقلك فالأمر يختلف بعض الشيء، لأن جسمك سيدخل في مرحلة الخوف من المجاعة عندما تقلل كمية الطعام وهذا ما سيدفعه لفعل كل ما بوسعه لكي يجعلك تتناول نفس الكمية التي كنت تقوم بتناولها في السابق.. لهذا فإن أي خسارة ولو بسيطة في وزنك ستدفع عقلك لحث الجسم على استعادة ما فقده من وزن، وقد تكون ردة الفعل معاكسة تماما.

4

نحن نقوم بتصنيف الأطعمة في عقولنا إلى صنفين، صنف سيء وآخر جيد. عندما نصل لمرحلة نتخلص فيها من هذه العقلة ونسير في المساحة الرمادية التي تعود علينا بالفائدة فإننا سنصبح قادرين على السيطرة على ما نتناوله وطريقة تناوله.

5

يقوم الكثيرون بحرمان أنفسهم من تناول بعض الأطعمة، فمثلا قد يلجئ شخص لتناول تفاحة بدلا من قطعة حلوى لذيذة لا لانه يستمتع بالتفاحة بل لانه يراها مفيدة ويربطها بالحرمان من مأكولات أخرى يشتهيها. عندما يتخلص الشخص من هذه العقلية فإنه يمكن أن يجعل عقله حليفه وليس عدوه، فيقوم بتحويل التجربة الى متعة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع