الوقوع في الحب بالنسبة للرجل يعتبر أصعب من المرأة فهو يقبل تسليم نفسه للمرأة بشكل تدريجي رغم علمه بكل المعاناة التي سيعانيها جراء هذه العلاقة. لا أحد ينكر بأن فهم المرأة وطريقة تفكيرها وميكانيكية عمل عقلها تعتبر قضية صعبة ومبهمة للكثير من الرجال وهذا ما ينتج عنه في كثير من الأحيان تخلي الرجل عن المرأة رغم حبها له. وفي هذا الشأن إليكم 5 أسباب تدفع الرجل للتخلي عن المرأة التي يحبها:

عندما تقارنه بالآخرين:

أكثر ما يزعج الرجل هو قصص شريكته حول علاقتها السابقة وخاصة لو بدأت بمقارنته به، فهي بهذا الفعل تأذن له بالرحيل وتدق ناقوس النهاية. يرفض الرجل تماماً أن تتم مقارنته برجل آخر خاصة لو عاش علاقة سابقة مع شريكته، وكل ما يريده هو أن يكون هو همها الوحيد وتنسى ماضيها.

التذمر طوال الوقت:

أحياناً، قد يقوم الرجل بحجب صوت المرأة المتذمر ولكن لو تكرر الأمر بشكل مستمر فإن هذا الأمر سيقضي على العلاقة بغض النظر عن وجود الحب فطبيعة الرجل لا تحب التذمر المستمر بل تحب الشعور بالتقدير. التذمر سيؤدي لتفادي الشخص وبالتالي إنهاء التواصل ثم العلاقة.

يشعر بأنها تحاول أن تصلحه:

من أسوأ ما يمكن أن تقوم به المرأة هي انتقاد الرجل في كل فرصة وتحويله لما يشبه مشروع إصلاح وتجريده من رجولته. فعندما يشعر الرجل بأن عيوبه كثيرة وكل ما يفعله غير كافي ولا يتصرف على راحته وكما يريد ويتعرض للانتقادات من شريكته بشكل مستمر فإنه يبحث عن مخرج ومهرب من تلك العلاقة.

التعلق العاطفي المرضي:

سواء الرجل أو المرأة فكلاهما يحتاجان ويجب أن يوفرا لبعضهما مساحة شخصية وخاصة يمارس فيها كل واحد منهما ما يريد. يرفض الرجل تماماً أن يتم اعتباره كإحدى ممتلكات المرأة بحيث تتحكم في كل صغيرة وكبيرة في حياته. فهو يحتاج أحيانا للخروج رفقة أصدقائه دون وجود شريكته ولكن فور ما يشعر الرجل بفقدان حريته فإنه يبدأ بالبحث عن مهرب من هذه العلاقة.

نجاح المرأة يهدد وجوده:

الأمر تم إثباته من خلال دراسة أجرتها جامعة فلوريدا حيث أن الرجال الذين تحقق شريكاتهم نجاح كبير في الحياة يتعرضون لضربة قاسية رغم غياب أي منافسة بينهما، حيث إن السبب هو تغير نظرة الرجل لمستقبل العلاقة خاصة عندما يشعر بأنه لم يحقق النجاح الذي يستحقه وهو ما يجعله يتهرب من العلاقة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع