قد يلاحظ الشخص أن الآخرين لا يتوددون له، ويبتعدون عنه، وأحياناً ينفرون منه بشكل كامل، ونتيجة لذلك لا يمتلك الكثير من الصداقات، ففي علم الإجتماع الحفاظ والتمسك بالأصدقاء في مرحلة الشباب يختلف عن مرحلة الطفولة التي تتسم بالبراءة وعدم تحمل المسؤولية.
وفي صدد ذلك هناك عدة دراسات حددت أنواع الشخصيات التي ينفر منها الآخرون بشكل سريع :

1 الشخصية النرجسية :

الشخص الذي يتصف سلوكه بالنرجسي هو أكثر شخص غير قادر على تكوين أي علاقات حقيقية مبنية علي أسس من الوفاء والوئام والتقبل من الاخرين.
فالشخصية النرجسية عادة ما تشعر أن العيب يوجد في الآخرين وليس فيها، وأنها هي فقط الأفضل والأجمل والأذكى… ولا يستطيع أحد مناقشتها في ذلك، لذلك الشخصية النرجسية هي أكثر شخصية ينفر منها محيطها وقد تظل وحيدة دائما.

2 الشخصية الدرامية :

الشخص الذي بلوم الآخرين ويلعب دور الضحية بإستمرار في تعاملاته، غالبا ما يثير غضب الناس، ويجد صعوبة في بقاء أصدقائه من حوله.

3 الشخصية الغيورة :

إذا كان الشخص يشعر بالغيرة من أصدقائه ولا يتقبل نجاحاتهم، من المحتمل أن تقل صداقاته في المستقبل. فمن الأمور الأساسية لنجاح الصداقات هي أن يشارك المرء سعادته عند تحقيق النجاح مع أصدقائه، والغيرة التي قد تظهر على شخص معين حتى وإن حاول إخفاءها، تكون نتائجها سلبية.

4 الشخصية الأنانية :

علم الإجتماع ينظر إلى أصحاب هذه الشخصية أنهم ليس لديهم أصدقاء في الغالب، فالصداقة تتطلب العطاء عندما يحتاج الموقف ذلك. وإذا كان الفرد أنانيا لا ينظر إلا إلى نفسه فقط من الطبيعي بعد مرور فترة لا يتحمل أصدقائه ذلك.

5 الشخصية الإنطوائية :

الشخص الإنطوائي يكره الظهور ويحبذ في كثير من الاحيان أن يعمل في صمت ولا يجد ضرورة للخروج والتحدث إلى الناس، وهذا الأمر لوحده كافي بألا يكون له أصدقاء كثر.
وهناك : علامات أنك شخص إنطوائي

لكن في مقابل هذا، الشخصية الكاريزمية هي الشخصية الوحيدة التي تملك قوة خفية تجذب بها أي شخص، تعرف عليها وعلى طرق إكتسابها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع