أحيانا تصادف الامتحانات فترة شهر رمضان لهذا تصبح مهمة المذاكرة أثناء هذا الشهر شاقة بسبب الصيام، لهذا نجد الكثير من الطلاب محبطين بسبب توافق الامتحانات مع شهر رمضان فيرون أنفسهم غير مقبلين على التفوق في امتحاناتهم ولكن هذا اعتقاد خاطئ ويمكن التغلب عليه بتتبع 4 نصائح ذهبية وهي كالتالي:

أفضل أوقات المذاكرة:

نجد أن أوقات المذاكرة المثالية تختلف من شخص لآخر ولكل شخص فترة معينة تكون فيها طاقته الاستيعابية في أقصى درجاتها. الطلاب الذين يعتمون على المنبهات والكافيين في دراستهم حتما يواجهون صعوبات في المذاكرة أثناء صيامهم لهذا يركزون على المذاكرة بعد الإفطار، ولكن على العكس هناك من يمتلك القدرة على المذاكرة بكل سهولة على معدة فارغة ويستطيع المذاكرة قبل الإفطار.

بالنسبة للأشخاص الذين يفضلون المذاكرة بعد الإفطار، أفضل وقت للمذاكرة هي الفترة الممتدة من صلاة العشاء إلى السحور، فالدراسة بعد الفطور مباشرةً غير صحية لأن الجهاز الهضمي يكون في حالة توقف طيلة ساعات الصيام وبعد الإفطار يحتاج لبضع ساعات لأن الدورة الدموية تتجه نحو عملية الهضم مما يشتت ويقلل تركيز الشخص.

أفضل الأطعمة:

ينصح بشرب السوائل والمشروبات التي تتوفر على السكريات. ولا تنسى تناول الأسماك لما تحتويه من بروتينات وعناصر معدنية مهمة لجسمك وتسهل عليه عملية الهضم وسمك التونة يعتبر خيارا جيدا بسبب تأثيره الإيجابي على التركيز ورفع معدل الذكاء.

أطعمة وجبة السحور:

لكي تمنح جسمك الطاقة التي تساعده على التركيز طيلة النهار ولا تسبب له الخمول ولا ترهق عملية الهضم وتشعره بالشبع، ضع الزبادي والخيار كعنصرين أساسيين في وجبة السحور، ولا تنسى تناول الخضر والفواكه بمختلف أنواعها وكل الأطعمة التي تتوفر على كميات عالية من السوائل. إبتعد عن الفور والبقوليات لأنها تتطلب وقت أطول في الهضم وهو ما يسبب الخمول والكسل للشخص، ولكن إن أجبرت على تناولها فلا تأكل سوى كميات قليلة منها.

لا تهمل النوم:

هناك عادة خاطئة يقوم بها بعض الطلاب وهي المذاكرة منذ وقت الإفطار وحتى صباح يوم الامتحان والذهاب دون نوم. لا بد من الشخص أخذ قسط كافي من النوم لكي لا يتشتت تركيزه ولا يشعر بالتوتر فالراحة الذهنية هي أساس التفوق.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع