لنتفق أولا ان الفقر ليس عيبا على أحد، وأيضا هو ليس بمرض، لكن في بعض الأحيان يكون الفقر ناتج عن سلوكيات و أخطاء كان بالإمكان تجنبها بسهولة، مثل الشراء القهري و الغير مخطط له، هناك بعض العلامات التي تنذر بأنك مصاب بمتلازمة الفقر، وأنك لن تستطيع التخلص منه، أو على الاقل لن تجد الراحة في مالك، وهي كالتالي:

01 – الإلتزام بالانماط السلوكية المأخوذة من والديك

إذا كنت على مدى طفولك تسمع أشياء مثل، لا نستطيع تحمل تكاليف بعض الأشياء، أو أنه عليك التمسك بالوظيفة التي حصلت عليها، فإنها تدخل إلى دماغك بدون وعي.

إعتقاداتنا من بينها الأشياء التي علمها لنا آباؤنا قد يكون لها تأثير سلبي (ليس دائما) على بعض النقاط التي يمكن أن تؤثر سلبيا على سلوكياتنا و نظرتنا للمستقبل.

ككبح الاحلام و الحد من الإيمان بالتغيير و أخذ المخاطر من أجل تحسين المستوى المعيشي.

02 – تكترث كثيرا لما سيقوله الناس

لعلك تعرف الكثير من الأشخاص في حياتك، والذين أخذو قروضا كبيرة أو صرفوا كل مدخرات حياتهم، من اجل الإحتفال بحفل زفافهم، أو أحد أقرابهم، ومن أجل دعوة 200 فرد.

الممثلة كيرا نايتلي تزوجت بفستان، يبلغ حوالي 5 سنوات، ولم يكن لديها مشكل أنها حضرت به مجموعة من الأحداث الإجتماعية و الفنية، ولم يحدث أي شيء لها او لمقربيها، رغم أنها من أغنى ممثلات هوليود.

ليس هناك اي شيء يدفعك لشراء شيء فخم لا تستطيع تحمل تكلفته فقط من أجل إسكات الناس، أو سماع مديح منهم.

03 – تنظم أولوياتك بشكل خاطيء

يعتقد الاقتصاديون الذين يدرسون الفقر أنه عندما يكون الشخص في وضع مالي سيء ، فإنه يحاول الهروب من حياته المملة.

لهذا في الهند تصرف الاسر حوالي 40% من الدخل على العطل الدينية، و الطقوس الدينية، في أمريكا تصرف الاسر مبالغ كبيرة على قطع اللحم الغالية، في حين في دول مثل المغرب تفضل بعض الاسر في القرى، شراء جهاز تلفاز و قارء أقراص على تحسين مستوى الطعام.

لإثبات مستوى الدخل قد يضطر البعض إلى إهمال حاجياته الأساسية، في سبيل الحصول على بعض الأشياء التي قد تظهره في مستوى افضل، كشراء هاتف غالي، سيارة أو قضاء عطلة في مكان فخم ودفع تكاليفها عبر قروض بنكية، مع قضاء باقي السنة في فقر مدقع وشكوى من عدم القدرة على قضاء الحاجيات اليومية.

04 – ليس لديك أي أهداف أو أحلام

يحاول البعض التعويض عن الفقر بالعمل بشكل مكثف و لوقت أطول، وهذا لا يسمح لهم بأخذ الراحة لأنفسهم، ولا يسمحون لأنفسه بالحلم و التأمل و الرغبة في تحقيق حياة افضل.

في دراسة نشرت سنة 2007 اشارت إلى أن الاشخاص الذين يشعرون بالفقر يميلون للإعتقاد بعدم قدرتهم على تحقيق أي شيء، أو تغيير الوضع القائم.

مع عدم القدرة على تحسين الدخل، رغم أنك تقبض في بعض الأحيان أموالا لا بأس بها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع