تساقط الشعر أو الصلع يحدث بسبب الحساسية من “هرمون تيستوستيرون” في مناطق معينة من فروة الرأس. فهذا الهرمون يؤثر على بصيلات الشعر ويجعلها ضعيفة ورقيقة حتى تختفي كلياً، رغم أنها تكون ما تزال حية لكن غير نشطة.
حتى يومنا هذا لا يوجد علاج فعال 100% لمشكلة الصلع بالنسبة للرجال، وأي منتج يدعي عكس ذلك فهو يهدف للخداع فقط. وعلى غرار ذلك، المُختبرات الطبية في كل من بريطانيا وأمريكا وكندا واليابان ما تزال تبحث عن العلاج الفعال لهذه المشكلة بصفة نهائية، ويتوقع الخبراء أن العلم اقترب من إيجاد حل جذري لمشكل تساقط الشعر والصلع في السنوات القليلة القادمة.
ورغم عدم وجود علاج فعال بشكل قطعي، إلا أن هناك علاجات طبيعية أثبثت فعاليتها، الفرق هنا هو أن نسبة نجاحها تبقى تقتصر على حالة كل فرد، بحيث تختلف فعالية النتائج من شخص لآخر، بين الجيدة والمعقولة والضعيفة..
هذه العلاجات الطبيعية تتمثل فيما يلي :

1) الإعتماد على نبات الحلبة :

هذه النبتة تملك فوائد عظيمة، فهي تحتوي على معدلات مرتفعة من الأحماض الأمينية والبروتينات والدهون ومادة “البيتاكاروتين”، وجميع هذه المواد تنشط خلايا الشعر.
يمكن أن تستخدمها بعد نقعها في الماء طوال الليل، ثم تطحنها لتصبح كعجينة بعد ذلك تضعها على المناطق الخالية من الشعر لمدة 40 دقيقة.
هذه الطريقة أثبتت نجاحها بنسبة 70% ممن اعتمدوها.

2) عصير البصل :

رغم أن رائحته ليست جميلة، لكنه فعال جداً. فعصير البصل يحد من تساقط الشعر كونه يحتوي الكبريت الذي يحسن الدورة الدموية وينشط بصيلات الشعر سريعا.

3) تدليك فروة الرأس بالزيوت الطبيعية :

توجد أعداد كثيرة من الزيوت الطبيعية التي تنشط الدورة الدموية، أبرزها زيت جوز الهند، واللوز، وزيت الزيتون…. كل ما يجب عليك القيام به هو تدليك فروة رأسك بأي نوع تختاره مرة واحدة في كل أسبوع على الأقل.

4) جذور عرق السوس :

أكثر طريقة طبيعية تفتح المسامات وترطب البشرة وتقضي على أي نوع من أنواع الالتهابات في فروة الرأس.
يقول الخبراء أن فعالية جذور عرق السوس تصبح مضاعفة حين يتم مزجها مع الحليب والزعفران. الخلطة التي يُنصح بها هي ملعقة من جذور عرق السوس + كوب من الحليب + ربع ملعقة من الزعفران. وبعد خلطها ستصبح أشبه بالعجينة حينها يمكن وضعها على المناطق الخالية وتركها لمدة ساعتين.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع