هناك العديد من ردود الأفعال التي يتخذها الجسم عندما يمر بمواقف صعبة أو محرجة أو مقلقة، مثل احمرار الخدين والأذنين والارتجاف والبكاء واهتزاز الصوت وغيرها، وكل هذه الأمور يمكن أن تكشف للآخر ما تحاول إخفاءه من مشاعر. هناك العديد من الحيل التي يمكنك استخدامها لإخفاء ردود أفعالك والتحكم فيها عندما تريد ذلك، نستعرضها عليكم في التفاصيل.

رعشة الصوت

ترتبط رعشة الصوت بالحبال الصوتية التي يتحكم بها العصب الحائر، فعندما تتم إثارته تصاب العضلات والأحبال الشوكية بالتشنج فتصبح غير قادر على التحكم في نبرة صوتك. يمكن أن تنتج رعشة واهتزاز الصوت عند الشعور بالتوتر أو القلق، ومن أجل التخلص منه يجب أخذ نفس عميق وشد الجسم وحبس النفس داخل الرئتين لبضع ثواني قبل إخراجه. تكرار هذه العملية يقلل من الشعور بالتوتر ويساعد على استعادة نبرة الصوت الطبيعية.

رعشة اليدين

رعشة اليدين هي الأخرى يمكن أن تحدث بشكل لا إرادي عند تعرض الشخص لضغط رهيب، بينما حدوثها دون أي ضغوط يمكن أن يشير للإصابة بمرض باركنسون.

لو كنت تريد تجنب ارتعاش يديك أثناء التعرض لموقف محرج يسبب التوتر، فقم بطيهما جيدا أو اشبكهما ببعضهما البعض أمامك، ولو لم تستطع ذلك فتجنب حمل أو مسك أي شيء من شأنه أن يوضح ارتعاش يديك أكثر.

تورد الخدين

ينتج احمرار وتورد الخدود عند التعرض لموقف يولد ضغطا شعوريا مثل الخجل، الخوف والتوتر. السبب هو أن هذه المواقف تزيد من إفراز الأدرينالين في الدم، مما يزيد من تدفق الدم للوجه فتظهر الخدود محمرة.

يمكنك القضاء على احمرار الخدين بوضع كمادات أو كوب بارد عليها حيث يؤدي ذلك لانقباض العروق في تلك المنطقة، لكن لو لم تستطع ذلك فاعلم بأن الاحمرار ليس ظاهرا كما تعتقد.

البكاء على أشياء بسيطة

البكاء يحدث في الغالب عندما تجرح مشاعرك أو تشعر بأنك مغلوب على أمرك، لكن أن تبكي على أمور بسيطة فهنا يجب الوقوف قليلا للبحث عن السبب الحقيقي وراء ذلك، فقد يكون ذلك ناتجا عن العديد من الضغوط المتراكمة عليك والتي لا تدركها وتشعر بها، أو بسبب مشاعر كامنة في اللاوعي ولم تتعامل معها.

عندما تشعر بارتعاش ذقنك وبدء تدفق الدموع، اضغط على الجلد الذي يوجد بين أصبعي الإبهام والسبابة. فائدة هذه الحركة أنها تخلق ألما صغيرا لتشتيت العقل عن الألم النفسي الذي يسبب بكائك.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع