الكون هو فضاء “مكان وزمان” شاسع يتكون من عدد ضخم من المجرات والنجوم والكواكب بالإضافة إلى الكويكبات والمذنبات، وتعتبر مجرة درب التبانة هي إحدى مجرات الكون، يدور حول مركز هذه المجرة مجموعتنا الشمسية التي يعتبر كوكب الأرض جزأً منها.
والإنسان يعيش مع ملايين من الكائنات الحية في هذا الكوكب الصغير.
في المقال التالي سنعرض أحد أبرز 4 حقائق علمية ثابثة عن الكون، غالبا الجميع يجهلها، على الرغم من أهميتها في تفسير لغز الحياة… التأمل في هذه الحقائق من الممكن أن يغيّر مفاهيم الشخص ونظرته للحياة عموماً.

1) الكون بدأ بدون الإنسان، وسينتهي بدونه

عام 1916م قام العالم “البرت اينشتاين” بطرح النظرية النسبية العامة واكتشف أن الكون يتوسع وليس ساكن، وبالتالي كانت تلك بداية لثورة معرفية علمية جديدة حول الكون انتهت بحقيقة نشوء الكون عن طريق “الإنفجار العظيم” قبل مليارات السنين بحيث أخذت المادة في الكون تتمدد وتُكوّن المجرات والنجوم وكل الأجرام الكونية إلى اليوم… “الإنفجار العظيم” يعتبر من أقوى الحقائق المقبولة حالياً في المجتمع العلمي حول نشأة الكون نتيجة عدد هائل من الأدلة التي لم يستطع أحد تفنيدها علميا.
القياسات النظرية تُظهر أن الكون بدأ تحديدا منذ 13.8 مليار سنة، بينما الإنسان الحديث ظهر بشكله الحالي في أفريقيا قبل حوالي 200 ألف عام فقط.. لذلك فالإنسان يعتبر لا شيء بالنسبة للكون، ونظرياً العلماء يُجمعون أن الإنسان سيختفي بينما الكون سيظل موجوداً قبل أن ينتهي أيضاً “فرضياً”.

2) القانون الأول للديناميكا الحرارية

هذا القانون ينفي حدوث عملية خلق الأشياء من عدم بشكل قطعي، حتى الكون نفسه قبل الإنفجار كان يتخد أشكال أخرى لازال العلم يبحث عنها، على أساس أن الطاقة لا تنشأ من عدم ولا تُفنى إلى العدم، وانما تتغير من صورة إلى أخرى .. (من طاقة إلى مادة) أو (من مادة إلى طاقة) أو (من طاقة إلى طاقة) أو (من مادة إلى مادة).. و بالتالي لا توجد أي علاقة بين الوجود و العدم. هذا القانون يمكن لأي شخص تحطيمه أو كسره في حالة واحدة فقط : لو استطاع أن يجعل أي مادة أو طاقة تختفي بمعنى أن تتحول الى عدم، أو أن تظهر مادة أو طاقة الى الوجود بعد ان كانت عدم. حتى الحرق و التدمير لأي شئ يجعل الشئ يتحول إلى شئ آخر (ثاني أكسيد الكربون مثلا) ، إنما لا يمكن للشئ أن يفنى أبدا .. علم الكيمياء يعتمد على هذا المبدأ كذلك من زمن العالم الفرنسي “أنطوان لافوازييه”.
هذا القانون هو تعبير لمبدأ حفظ الطاقة طبقا لمعادلة أينشتاين الشهيرة ‘الطاقة تساوي الكتلة في مربع سرعة الضوء”. وهي أشهر معادلة في تاريخ العلم.
ماذا يعني هذا القانون ؟ يعني باختصار أن الإنسان لم يظهر من عدم، ولن يذهب بعد موته للعدم، بل سيظل في حلقة تحول لا نهائية.

3) احتمالية أن تكون هناك كائنات عاقلة في الكون أعلى من أن لا تكون

نظرا للعدد الهائل من المجرات والكواكب في الكون، يعتقد علماء الفلك وفقا لمعايير احصائية أن احتمالية أن تكون هناك كائنات فضائية عاقلة في كواكب أخرى هو أمر وارد جدا بل أعلى من احتمالية أن لا تكون هذه الكائنات.
على غرار ذلك يؤكد عالم الفيزيائي الشهير “سيفن هوكينغ” أنه يؤمن بشكل شبه يقيني بوجود هذه الكائنات في الفضاء، ويعتقد أنه من الممكن أن تكون تلك الكائنات تعلم بوجودنا لكنها لا ترغب بالتواصل معنا، لأسباب معينة، أبرزها ضعف الذكاء البشري على استعاب تلك الكائنات..
ويضيف “هوكينغ” : إذا تأكد وجود هذه الكائنات عمليا، يجب على البشرية توفير أعلى قدر من الحماية لنفسها، لأن أي حضارة متقدمة غريبة، لن تتورع عن محو الجنس البشري على كوكب الأرض من أجل استيطانه، على نفس طريقة محو الإنسان لمستعمرات النمل.

4) الطاقة المظلمة أكثر شيء مجهول في الكون

أعظم الألغاز المحيرة والتي عجز العلماء عن الإجابة عنها هي “الطاقة المظلمة”… “اكتشف سرّها في هذا المقال”

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع