هناك العديد من التغيرات التي قد تطرأ في منطقة الإبط والتي قد تشير لوجود مشكلة صحية يعاني منها الشخص، حيث إن تلك المنطقة يمكن أن تخبرك عن صحتك العامة. نستعرض عليكم أربعة من تلك التغييرات في التفاصيل، علماً أن هذا المقال والنصائح التي يحتوي عليها ليست بديلا عن زيارة الطبيب المختص بل هي مجرد نصائح للاسترشاد العام.

زيادة قوة رائحة الإبط

حسب الخبراء والأطباء فإن الجفاف يمكن أن يزيد من قوة وحدة رائحة الإبط، ويبدو ذلك جليا من خلال الرائحة القوية التي تنبعث في الأيام الحارة أو أثناء ممارسة التمارين الرياضية، مما يشير لضرورة شرب كميات كافية من الماء لتعويض السوائل المفقودة وتفادي الجفاف.

أيضاً، ارتداء قميص ضيق وغير جيد التهوية يمكن أن يزيد من التعرق ويزيد من قوة الرائحة حيث يحبس العرق والرائحة ولا يسمح لها بالخروج.

طفح جلدي أحمر ويسبب الحكة

حسب الأطباء فإن ظهور طفح جلدي أحمر ومثير للحكة في منطقة الإبط قد يكون إشارة لوجود الأكزيما أو التهاب الجلد التأتبي الذي يعتبر التهابا جلديا مزمنا. هذه المنطقة الحمراء والمثيرة للحكة يمكن أن تتقشر، ولو لاحظت ظهورها في مناطق أخرى من الجسم مثل المرفقين على سبيل المثال فقم بزيارة بطيب مختص.

طفح جلدي يشبه الأكزيما

لو ظهر في منطقة الإبط طفح جلدي يشبه الأكزيما لكنه على عكس النوع السابق ذكره لا يتقشر ولا يظهر في مكان آخر في الجسم فقد يكون ذلك بسبب حساسية من إحدى العطور التي تستخدمها أو مزيل العرق أو غسول الجسم أو أي شيء يتلامس بشكل مباشر مع تلك المنطقة، لهذا لو غيرت إحدى المستحضرات التي تستخدمها وبعد ذلك ظهر لديك الطفح فهذا إشارة إلى أنك تعاني من حساسية من المُنتج الجديد.

قشور وحكة وتورم

لو ظهرت قشور في منطقة الإبط مع حكة وتورم فقد يكون هذا إشارة للإصابة بعدوى فطرية، حيث أنها تزداد بسبب ارتداء القمصان الضيقة وارتفاع درجات الحرارة وقلة النظافة، بالإضافة لاتباع نظام غذائي غني بالسكر. لا بد في هذه الحالة زيارة طبيب مختص لمعرفة سبب التورم والحكة والبحث عن علاج.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع