الخبراء الإجتماعيون من مركز APA  يؤكدون أن قبل الشروع في التخطيط والتحضير لزفاف، يجب على كل امرأة الجلوس مع زوجها وتتبادل معه أطراف الحديث في هذه الفترة تحديدا، لأنها تكون بمثابة مفترق طرق للطرفين، بحيث يجب أن تسأله أسئلة عديدة، قد تشمل كل شيء، ومن بين هذه الأسئلة، هناك 4 أسئلة يجب أن توجّهها كل عروس إلى عريسها :

كيف سيمضيان معا العطلة ؟

ينصح الخبراء باستباق الشجارات حول المكان الذي من المحتمل إمضاء فيه العطلة، سواء عند والدي العروس أو والدي العريس، عبر مناقشة الموضوع بشكل جدي قبل عقد القران.

هل يوجد استعداد للزوج إلى الانتقال للعيش في دولة أخرى إذا حصل على وظيفة مغرية ؟

عدم طرح هذا السؤال قبل الزواج قد يتحوّل إلى مأساة. فمن المهمّ جدا مناقشة الأهداف بعيدة المدى وحتى المسافات التي يستعد الأزواج معا لقطعها. ومن المهمّ كذلك مناقشة المكان الذي يرغب فيه الزوج  بتربية أولاده؛ سواء أكان مستعد لتأدية هذه المهمّة بعيداً عن عائلة الزوجة أم لا.

ما هي الظروف التي يجوز فيها خلع خاتم الزواج ؟

مسألة “المحبس” أو خاتم الزواج هي مسألة احترام من الدرجة الأولى، لذا يجب على العروس مناقشة هذا الأمر مع العريس وتسأله متى يجوز خلع المحبس ومتى لا يجوز، قبل عقد القران.
كمثلا هل يجوز أن يُمارس الزوج رياضة كرة السلة من دون محبسه ؟ وهل ترغب الزوجة أيضاً في خلعه عند الخضوع لجلسة تقليم الأظافر مثلا… حتى لا يقع أي سوء فهم.

ما هو نمط الحياة المثالي الذي يسعى إليه الطرفان ؟

يؤكد الخبراء أن هذه المسألة قد يختلف حولها العديد من الأزواج، ما يؤدّي إلى مشاكل جديّة. لهذا يجب مناقشة خطط الحياة والنمط الذي يرجواه في مستقبل الأيام بكل صراحة، حتى اذا لم ينسجما معا في بعض الأمور، يجب أن يبحثا عن حلول وسط. ولكن المهم هو مناقشة هذا الأمر قبل الزواج.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع