يسأل الأطفال عشرات الأسئلة في اليوم بسبب فضولهم وبرائهم ورغبتهم في معرفة ما يدور حولهم، وقد يكون من ضمن ذلك بعض الأسئلة التي تجبرنا نحن كبالغين أن نغيرها لموضوع آخر أو نلفت انتباه الطفل حتى ينسى تلك الأسئلة المحرجة خاصة التي تتعلق بالجنس. فعلى الرغم من عدم معرفتهم أي شيء عن الجنس إلا أن الأطفال قد يسألونك عنه خاصة لو شاهدوا بالصدفة مشهداً ما في إحدى الأفلام. لهذا استعد من خلال هذا المقال بعض الأسئلة المحرجة التي قد يسألك طفلك عنها.

لماذا لا أستطيع الاستحمام معك؟

سواء كان يريد الاستحمام معك أو مع أخواته خاصة الإناث فلا داعي لأن تغضب بسبب سؤاله فهو لا يعرف شيئاً، ما يجب عليك فعله هو أن تقول له بأنه أصبح رجلاً كبيراً أم آنسة كبيرة لو كانت أنثى وبأن الكبار يستحمون لوحدهم ولا يستحمون مع بعضهم البعض.

كيف يأتي الأطفال؟

من أكثر الأسئلة التي يطرحها الأطفال على الوالدين والتي قد تسبب لهم إحراجاً بسبب عدم معرفتهم الطريقة الصحيحة للرد على هذا السؤال العميق. يمكن الإجابة بأن هناك لعبة تجمع بين الأب والأم وهي المسؤولة عن إنجاب الأطفال.

ماذا تفعلان؟

لو كنت تمارس الجنس مع زوجتك، ورآك طفلك وأنت في أكثر الأوضاع إحراجا على الإطلاق فلا داعي للفزع أو الغضب أو النهوض بشكل مفاجئ من الفراش، خاصة لو كان عمرها يتراوح بين ال3 وال4 سنوات، ولا داعي للصراخ على وجهه فهو لا يعرف ما يحدث بالضبط. ما عليك فعله هو أن تتحكم في أعصابك وتلتزم بالهدوء ثم ارتداء الملابس بكل هدوء، ولو سألك طفلك عما يحدث أو ماذا كنت تفعل فقل له بأنك كنت تعبر عن الحب لوالدته ولا تقدم أي تفسير آخر حتى لا يتوتر طفلك فهو لا يدرك ماذا حدث بالفعل.

أما لو كان عمر طفلك يتراوح بين ال8 وال9 سنوات، فشاهدك في ذلك الموقف ولم يقل أي شيء فاعلم بأن السبب في عدم سؤاله هو شعوره بالخجل ولكنه في نفس الوقت لا يعلم حقا ما الذي شاهده، لهذا عليك المبادرة والتحدث معه وشرح ما رآه في أسلوب مبسط وسطحي للغاية.

لماذا لا تمتلك شقيقتي نفس الأشياء؟

قد يرى الطفل أخته الرضيعة وهي عارية قبل بلوغه سن ال8 أو ال9 ويتساءل عن السبب الذي يجعل شقيقته لا تمتلك نفس الأشياء التي يمتلكها وقد يظن بأنها تعاني من مرض ما. عليك إخباره حينها بأن الرجال يمتلكون أشياء لا تمتلكها النساء وذلك حتى يمكننا التفريق بينهم.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع