التفكير الذكي هو كل العمليات الذهنية المفيدة التي يؤديها العقل، والتي يستطيع بها الإنسان نمذجة العالم الذي يعيش فيه وبالتالي تمكنه من التعامل معه بفعالية أفضل لتحقيق خططه وأهدافه ورغباته وغاياته.
التفكير الذكي هو باختصار حركة العقل بين المعلوم و المجهول، أو بتعبير آخر، هو إعمال العقل في مشكلة للتوصل إلى حلها في أسرع مدة وبأفضل الطرق.
هناك العديد من المصطلحات المرتبطة بمفهوم التفكير الذكي، منها الإدراك، الوعي، شدة الإحساس، الفكر، وغيرها، في الأسطر التالية سنقدم لك أبرز 3 علامات لابد أن تتوفر في الإنسان الذي يشمله هذا الوصف في حياته اليومية، أي الإنسان الذي يفكر بذكاء، وهي :

النقد

النقد هو قدرة الفرد على إبداء الرأي المعارض في المواقف المختلفة، مع إبداء الأسباب المقنعة لكل رأي. والتفكير الناقد تفكير تأملي يهدف إلي إصدار حكم أو إبداء رأي. ويكفي هنا أن يكون الفرد صاحب رأي في القضايا المطروحة، وأن يدلل على رأيه ببينة مقنعة حتى يكون من الذين يفكرون تفكيرا ناقدا. ويتم ذلك بإخضاع المعلومات والبيانات لاختبارات عقلية ومنطقية قائمة على الأدلة والشواهد والقرائن.

العمق

يعني الإحاطة بالواقع من جميع الزوايا والأركان، التفكير الذكي يلزم على صاحبه النظر للواقع مرات ومرات بطرق مختلفة وعميقة من كافة نواحيه، ينقب الفرد خلال هذه العملية بدقة في ذاكرته لاستحضار المعلومات السابقة المتعلقة بالواقع المراد التفكير فيه، ويقلب النظر في علاقة المعلومات المستحضرة بالواقع، كل هذا يتم بتكرار مع التركيز .

الاختيار السليم

الاختيار الصائب السليم يأتي كنتيجة لعملية التفكير الذكي، فمن يفكر بذكاء يضع الإحتمالية النسبية في ذهنه ويثق في إرادته بحيث لا يخلط بين استشارة الآخرين واستخراج رأيه الحر، لذلك يتخد القرارات بمسؤولية ويحسن الإختيار في معظم الأحيان.

وليس بعيدا عن الموضوع : هناك صفة سيئة قد تكون إحدى علامات الذكاء العالي بحسب دراسة لـ”مينيسوتا” .. اكتشفها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع