يعتبر مثلث برمودا موضوعاً دسماً لعشاق الغموض والخرافات حيث يروج عنه بأنه يعرف حالات اختفاء الكثير من الطائرات والسفن التي تعبر خلاله، بل إن الطيارين يتجنبون المرور عبره، لكننا كشفنا في مقال سابق عن حقيقة ما يروج عن مثلث برمودا بالتفصيل. في الواقع، هناك منطقة أخرى يتجنب الطيارون العبور فوقها وهي جبال الهمالايا، وهذه المرة، الموضوع حقيقي وواقعي بعيدا عن أي خرافات تذكر. فيما يلي نستعرض عليكم لماذا تمنع الطائرات خاصة المدنية من التحليق فوق جبال الهمالايا.

السبب الأول

عندما نسمع عن سلسلة جبال الهمالايا فإن أول ما يخطر بأذهاننا جبل إفرست الأعلى في العالم، وبالتالي من المنطقي أن يكون أحد الأسباب الذي يمنع الطيران المدني من المرور فوق جبال الهمالايا هو احتوائها على أعلى النقاط على كوكب الأرض؛ فمن أجل سلامة الطائرة التي قد تصطدم بإحدى هذه الجبال وكذلك تجنب الخطورة التي قد تنتج عن حدوث عطل جدي فوق هذه المنطقة، تبتعد الطائرات عن هذه الجبال.

السبب الثاني

تطير رحلات الطيران على ارتفاع يبلغ 10 كيلومترات في المتوسط بينما يصل ارتفاع الجبال في تلك المنطقة لحوالي 6 كيلومترات (مع العلم أن ارتفاع إيفرست يتجاوز 8 كيلومترات ونصف). عند حدوث مشكلة في مسألة التنفس بالطائرة فإنها يجب عليها أن تنزل لمستوى 3 كيلومترات فوق سطح البحر لمدة عشرين دقيقة (مدة قناع الأكسجين) وهذا ما يعني احتمالية اصطدامها بإحدى جبال الهمالايا.

السبب الثالث

ثالث وآخر سبب يمنع الطيران من المرور فوق منطقة جبال الهمالايا هو أن هناك تيارات قوية للغاية فوق تلك الجبال، حيث يمكن أن تضر الهيكل وتسبب اهتزازات قوية قد تسبب سقوط الطيارة. لو اطلعت على خريطة الملاحة الجوية فإنك لن تجد أي طائرة مدنية تحلق فوق تلك الجبال الشاهقة تجنبا للأسباب السالف ذكرها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع