كثيراً ما نسمع بأن الكثير من النساء يشتكين من أن الرجل لا يستمع إليهن، ولا يعرهن أي اهتمام عندما يتحدثن إليه. هذه الظاهرة تحدث بشكل كبير ومتكرر مما يعني بأن هناك أمرا ما مشتركا بين الرجال يفسر ذلك، لهذا أجريت الدراسات العلمية وقارنت بين دماغ كل من الرجل والمرأة وتوصلت إلى حقيقة أن دماغ الرجل لا يفهم بسهولة ما تريد المرأة قوله ويجد صعوبة في التعامل مع صوت المرأة. هذه 3 أسباب علمية تشرح لماذا الرجل يجد صعوبة في الإنصات للمرأة.

1- هناك فرق كبير بين صوت الرجل والمرأة. تستخدم المرأة عندما تتحدث نبرات صوت أكثر من الرجل وتقوم بتغيير طبقة الصوت بشكل مستمر وهذا ما يجعل مهمة تحليل ما تريد قوله صعبة على دماغ الرجل.

2- حسب الدراسات العلمية، يبذل دماغ الرجل جهدا أكبر عندما يتعامل ويتفاعل مع صوت المرأة مقارنة بصوت رجل مثله. باختصار، صوت المرأة يجعل دماغ الرجل يبذل جهدا أكبر وهذا ما قد يجعله يجد صعوبة في فهمها.

3- بسبب أن الصوت المرأة رقيق وحاد وقوة حنجرتها أضعف من الرجل، فإن صوتها لا يُؤخذ على محلم الجد. حسب علم النفس، نحن نثق بشكل أكبر بمن يمتلك صوتا قويا ومنخفضا، وهذا من ضمن الأسباب التي تجعل الرجل لا يستمع للمرأة مثلما يفعل مع الرجل.

ملاحظة: من المعلومات الشائعة والمتداولة نطاق واسع أن مع المرأة تتحدث أكثر من الرجل. هذه ليست حقيقة علمية بل هي مجرد شائعة. حسب الدراسات، معدل الكلمات التي ينطق بها الرجل في اليوم متقاربة مع المرأة، بل أحيانا قد يتكلم الرجل أكثر من المرأة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع