يعتبر الكثير من الخبراء بأن عام 2020 كان الأسوأ تأثيرا والأكثر صعوبة فيما يخص صحتنا العقلية والنفسية وحتى الجسدية بسبب تفشي فيروس كورونا، لكن مع دخول 2021 بات لزاما علينا تغيير الوضع لصالحنا والحفاظ على توازننا النفسي وصحتنا العقلية. أصيب الكثير من الأشخاص في السنة الفارطة بالاكتئاب والضغوطات النفسية بسبب تغير نظام الحياة والخوف، لكن مع بداية العام الجديد، نقدم لكم 3 خطوات من شأنها أن تساعدك على الحفاظ على صحتك النفسية والعقلية.

غير نظام حياتك في عام 2021

أحيانا قد لا يكون الخلل في الظروف المحيطة نفسها بقدر ما هو بنظام حياتك. في حال وضعت بعض الأشياء بعين الاعتبار فإنك من الممكن أن تحقق النجاح المبهر. مثلا هناك بعض الأشياء التي من الضروري أن تركز عليها في حياتك من أجل الحفاظ على صحتك مثل اتباع نظام غذائي صحي، التفاؤل بشأن العام الجديد، نشر المحب. عندما تهتم بهذه الجوانب بالطريقة الصحيحة فإن ذلك يؤثر إيجابيا على صحتك العقلية.

مارس الأنشطة الجماعية أكثر

تفشي الفيروس في سنة 2020 جعلنا نسجن أنفسنا بمنزلنا ولا نخرج إلا للضرورة القصوى. الأنشطة الجماعية والالتقاء بأشخاص يشبهوننا من ناحية التفكير مفيد لصحتنا العقلية، لهذا احرص على قضاء المزيد من الوقت هذه السنة في الخروج والانغماس في الأنشطة الجماعية للتخفيف من ضغوط الحياة.

أيضا لا تتردد في ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لما لها من دور كبير في تعزيز الشعور بالسعادة وتحسين مختلف جوانب الصحة.

ابقَ قريبا من الطبيعة قدر الإمكان

بسبب التطور والاختراعات التكنولوجيا بما في ذلك الهواتف وشاشات التلفاز والحواسيب ورغم درايتنا التامة بأضرارها على الصحة النفسية والجسدية، أصبحنا بعيدين كثيرا عن الطبيعة ونعمها. لو كنت تريد أن تنعم بصحة نفسية جيدة وتخفف مشاعر التوتر والقلق فاحرص على تكريس ساعات للتقرب من الطبيعة قدر الإمكان.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع