الحياة مليئة بالمسؤوليات والمتاعب والأشغال التي يمكن أن تجعل زوجك يعاني من ضغط شديد خاصة بعد مرور سنوات طويلة على الزواج، وذلك قد يولد بداخل مشارع متناقضة تتسبب في شعوره بأن الزوجة تشكل عليها ضغطاً بالفعل وبأنها تعتمد عليه. هذا الحصار سيشعره في نهاية المطاف بالإحباط والارتباك. لهذا وحتى لا تطبقي عليه أي ضغط على شريكك دون علم منك، قومي بتطبيق هذه الخطوات التالية.

التشجيع والتقدير

في تلك المرحلة، زوجك يكون في أمس الحاجة لعبارات التشجيع والثناء والشكر وتقدير كل ما يقوم به من أجل العائلة، لهذا لا تبخلي عليه بها فذلك يقدم له الدعم النفسي الذي يحتاجه وينسيه المشاعر السلبية بما في ذلك الشعور بالضغط.

إعادة النظر

قد تمارسين الضغط على زوجك دون علم منك عندما تكون لديك تطلعات مادية معنية وتصرين عليها، وتكون تلك التطلعات فوق قدرته. لهذا واجهي حقيقة أن شريكك لم يعد قادرا على الصمود أمام المشاكل التي يواجهها. ابحثي عن أسباب الخلافات التي تدور بينكما وابتعدي عن مصادر الضغط.

خففي الضغط عليه

دورك كزوجة هو تخفيف الضغط على شريكك حالما تكتشفين أسبابه. فالزوج دائما ما ينتظر من زوجته المحبة والوفية دعمها له عندما يمر بازمة ما، وأبسط دعم يمكن أن تقدمه له في تلك الحالة هو ثقتها الكبيرة في قدرته على تجاوز الأزمة وتحملها للظروف الصعبة التي يمران بها واستعدادها الكامل لتقديم المساعدة التي تقدر عليها. مثلا لو كان مصدر الضغط هو معاناته من ضائقة مالية، قومي بالبحث عن مصدر مستقل للدخل أو توقفي عن إنفاق المال بلا داعي.

 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع