المرور بتجربة الانفصال عن الحبيب مؤلمة للغاية وينتج عنها شعور بالألم الداخلي قد يؤثر على نظرة الشخص للحياة وعلى طريقة عيشه. في حال لم يستطع الشخص تخطي هذه المرحلة بنجاح والتخلص من المشاعر المؤلمة فإن حالته النفسية وحياته قد تتضرر كثيراً. هذه 3 خطوات مقدمة من المدرب العاطفي غاري زوكوف لتجاوز المشاعر المؤلمة بعد الانفصال.

الخطوة 1

يستمر الكثير من الأشخاص في التفكير في الشريك السابق على الرغم من الانفصال عنه، ويبقون على اتصال به عاطفيا ويتشبثون بآمال كاذبة لإعادة إحياء العلاقة والاستمرار معاً. عليك مواجهة الحقيقة بأنكما انفصلتما بالفعل ولم تعودا مع بعضكما، بل أصبح كل واحد منكما يعيش لوحده. امضي قدما في حياتك، ولا تفكر في شريكك وما يمكن أن يكون يفعله بدونك وكيف يشعر بعد الانفصال فذلك ليس سوى تعذيبا ذاتيا لك.

كيف تتوقف عن التفكير في شريكك السابق، هذا الأمر يكون بتجنب الذهاب للأماكن التي يمكن أن يتواجد بها، بالتوقف عن متابعته أو التجسس عليه على مواقع التواصل الاجتماعي، ناهيك عن إقناع نفسك بأنه “هو الطرف الخاسر بسبب الانفصال وبأنه لم يعد في حياتك بعد الآن”، قم بتكرار هذه الجملة مرارا وتكرارا إلى أن يتقبلها عقلك، وسوف تجد نفسك بالفعل قد بدأت في التوقف عن التفكير بشريكك السابق، وبأن نفسيتك بدأت بالتحسن.

الخطوة 2

يهمل الكثير من الأشخاص عقب الانفصال حياتهم ويتخلون عن ممارسة هواياتهم وأنشطتهم المفضلة التي اعتادوا على القيام بها للترفيه عن أنفسهم. يتصرفون وكأن الحياة قد توقفت بعد رحيل شريكهم وهذا خطأ كبير. هذا لا يعني بألا تحزن وتخرج ما في قلبك، ولكن لا تمنح الأمر أكثر من حجمه، أي لا تسمح لفترة الحزن أن تؤثر عليك وعلى مسار حياتك.

افتح صفحة جديدة وانظر للحياة بنظرة تفاؤلية وتوقف عن البكاء على أطلال لن تعود، بدلا من ذلك طور نفسك ومهاراتك ورفه عن نفسك واستمتع بالحياة وخذ بعين الاعتبار دائما أنه لا وجود لعلاقات مثالية، فلو وجدت شخصا آخر بعد مُدة شعرت بأنه سيكملك، احذر من ارتكاب نفس أخطاء الماضي حتى لا تواجه نفس المصير مرة أخرى.

عندما تشتاق لشريكك السابق، فكر في نفسك قليلا وفي مستقبلك وانظر لنفسك نظرة قوية وتفاؤلية. لو أردت العيش بكرامة فلا ينبغي عليك العيش سجيناً لذكريات الماضي، فالذكريات ستبقى ولكن الأشخاص يرحلون.

الخطوة 3

الخطوة التكميلية للخطوتين السابقتين تتجلى في إذابة الألم الذي تشعر به والتخلص من كل المشاعر والجروح التي توجد بداخلك. توقف عن الشعور بأنك تعيش خسارة فاجعة. اشعر بكل الألم ثم أطلقه ولا تخزنه بداخلك، وبعد ذلك عانق نفسك واحضن نفسك ولا تقاتل الألم، بل اسمح له بالظهور لكي تستكمل علاجك الروحي لنفسك.

الآن يحين وقت التخلص من الألم الداخلي وإذابته عبر التفكير في الأمور الجيدة التي توجد في حياتك، وتعلم خبراء ومهارات جديدة في الحياة والعلاقات. لا تيأس فالأمر يتطلب الكثير من الصبر.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع