صحيح أن الغيرة دليل على الحب لكنها قد تنقلب في أي لحظة لغيرة مرضية تدمر علاقتكم برمتها، فالعديد من الزيجات والعلاقات العاطفية انهت بسبب الخلافات الناتجة عن الغيرة. لهذا لو كنت شخصا غيورا على شريكك بشدة، وكنت تبحث عن طريقة فعالة للتخلص والسيطرة على غيرتك، هذا الموضوع سيفيدك كثيراً.

حسب علماء النفس، يمكن أن تكون الغيرة في الكثير من الأوقات رد فعل على عدم الإحساس بالأمان، فهي تكشف عيوب شخصيتك لهذا يمكن القول بأن الغيرة العاطفية الأكثر تعقيدا لأنها تحدد نوع شخصيتك وتعكس قيمك العليا، فيمكن أن تشعر بالغيرة لأنك تخاف من فكرة فقدان الآخر لأنه مهم جدا بالنسبة إليك، أو قد تكشف الغيرة مدى حبك وصدقك وإيمانك بشريكك، أو بسبب شعورك بأنه لا يجب أن تتلقى تلك المعاملة. كما فسر خبراء آخرون ومحللون الغيرة بالقلق الذي ينتابنا عندما نشعر بأن شريكنا عثر على شخص أفضل منا، فنخاف من أن يفقد اهتمامه بنا ويذهب بعيداً عنا، لهذا يمكن أن تكون الغيرة دليلا على الشعور بالتهديد من منافس آخر.

إذاً كيف تتعامل مع الغيرة القاتلة؟ هناك ثلاث طرق وخطوات ننصحك بالالتزام بها وتطبيقها وهي كالتالي:

التزم الهدوء ولا تنفعل

عندما تشعر بالغيرة، لا تتخذ موقفا ما بشكل فوري أو تتصرف، بل التزم بالهدوء تنفس بعمق وتقبل مشاعرك وأفكارك في تلك اللحظة وراقبها بكل هدوء، وأقنع نفسك بأن أفكارك المرتبطة بالغيرة غير صحيحة، وفرق بين الحقيقة والخيال والأفكار، وبأن فكرة أن شريكك مثلا معجب بشخص آخر هي فكرة خاطئة.

فرِّق بين شعورك وتصرفك

نسمع كثيرا عن بعض الحوادث الناتجة عن الشعور بالغيرة حيث تدفع صاحبها للتصرف بعدوانية تجاه الآخرين، لهذا يجب عليك أن تفرق بين الشعور بالغضب من الغيرة وبين التصرف بعدوانية أو بطريقة سيئة وسلبية تجاه الشريك أو الآخر بشكل عام، فتصرفك بسبب الغيرة قد يعرض حياتك للخطر. من ضمن هذه التصرفات الصراخ والصياح والشجار والضرب وغيرها. أنت لست مضطرا للتصرف على هذا النحو فقط لأنك شعرت بالغيرة، تذكر هذا جيداً.

لا تستسلم لمشاعرك

عندما تستسلم لمشاعرك فإنك ستشعر بأن شعور الغضب والقلق بداخلك يزيد يوما بعد يوم، لهذا قمت بتقبل فكرة أن تعيش مع شعور الغيرة وتعامل مع ذلك بهدوء. راقبها بهدوء وفكر فيها وسوف تلاحظ بأنها بدأت تختفي شيئا فشيئا بمرور الوقت، بدلا من محاولة التخلص منها بشكل فوري وآني.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع