الطالب المتفوق يهيئ نفسه للمراجعة بخطة دقيقة تجعله يرى نتيجة عمله قبل البدأ فيه، فهو ليس عشوائيا فيما يخص مراجعة الدروس، وقد سبق أن تطرقنا لمواضيع مهمة حول هذا الموضوع، وسنضيف في السطور التالية 3 أسرار بسيطة تساهم في إحراز النقاط والنجاح بشكل فعّال، لذلك يستغلها الطلاب المتفوقين جيداً، لنتعرف عليها :

1) السرّ الأول :
يبحثون عن وتيرتهم الخاصة :

يؤمن الطلاب المتفوقين أن  لكل شخص طريقته الخاصة للمراجعة، أي هناك من يحبذ المراجعة الصباحية وهناك من يفضل المراجعة المسائية ، لذلك هم لا يسيرون وفق نظام عام مرسوم لهم كما يفعل الغالبية، بل ينهجون طريقة خاصة بهم ويحاولون برمجة أنفسهم  حسب ما يفضلونه، فمثلا رغم أن المراجعة الصباحية بصفة عامة هي الأفضل، إلا أن هناك طلبة متفوقين وموهوبين لا يعتمدون عليها، لأن المراجعة الصباحية ببساطة لا تلائمهم.
لكن بالمقابل الشيء المشترك بين هؤلاء الطلبة، هو أنهم يحاولون في كل الحالات اجتناب السهر قدر الامكان، لأنهم يعلمون أهمية النوم العميق ودوره لاشتغال الذاكرة بفعالية.

2) السرّ الثاني :
يكتفون بساعتان يومياً :

الهدف من المراجعة هو الاستعاب، ويختلف الوقت من طالب الى آخر، لكن الوقت يتزايد يوما بعد يوم مع اقتراب أيام الامتحانات، في هذه الأثناء الطلاب المتفوقون يكون شعارهم في المراجعة “أدرس بذكاء ولا تدرس بجهد”، أي فهم يكتفون بساعتان يومياً فقط، وفي تلك الساعتان يعملون بطاقة وتركيز عاليين، فما تراجعه وأنت على تركيز في 45 دقيقة أحسن وأفضل بكثير مما تراجعه في 6 ساعات وأنت متشتت ذهنيا.

3) السرّ الثالث :
يعدلون برنامج المراجعات باستمرار :

الطلاب المتفوقون يحاولون تعديل برنامج المراجعة مرة كل اسبوع او كل أسبوعين حسب المستجدات، لأن ذلك يمكنهم من التأكد من مدى احترامهم للبرنامج ، و من جعله أخف و أحسن قابلية للتطبيق. فالبرنامج الجيد يتسم بالمرونة ويمكنه استعاب المفاجئات، مثلا إذا دُعيت إلى حفل أو مناسبة عائلية، وقمت أنت ببرمجته مع المراجعة، فلا ضير من أن تلب الدعوى.

إليك هنا قائمة بأهم المواضيع التي ستغير نظرتك للمراجعة وتجعلك تحرز النقاط العالية، اضغط هنا

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع