كثيراً ما يقال أن أحدهم “راقي فكريا” أو “صاحب شخصية قوية” أو ‘مفكر بارع”. لكن مفهوم هذه العبارات تختلف من شخص لآخر، فقد تعني لأحدهم ارتفاع معدل الذكاء، وتعني لآخر معرفة مجموعة من التفاصيل في مجال معين، أو لآخر القدرة على تحليل الوقائع والمعطيات.. أو غيرها.
لكن عموما عملية التفكير السليم تنطوي على مهارات محددة. فلكي ترتقي بشخصيتك لابد أن تبذل جهداً كي تطور مهاراتك على عدة أصعدة وفي النهاية ستصل لقناعات محددة تصبح تؤطر شخصيتك.
في المقال التالي سنعرض 20 قاعدة عملية تمثل القاسم المشرك بين كل من يُعتبر أنه راقي فكرياً.. وهي فيما يلي :

1) تهتم بالفكر النقدي في حياتك اليومية .

2) تعلمت لغة جديدة أو تسعى لتعلمها.

3) تهتم بثقافات الشعوب الأخرى ولا تنحصر رؤيتك في إطار واحد.

4) تتحلى بأدب الحوار، تصمت للإستماع وتملك صدرا رحباً للآخر.

5) تطلع على المستجدات الإخبارية وتواكب الأحداث سواء على الصعيد الإجتماعي أو الثقافي أو العلمي أو السياسي.

6) فكريا تسير عكس التيار في اختياراتك ودائما ما تحاول إبداع حلولا تقدمية.

7) تُطبق دروس التفكير التأملي، تسترخي وتسرح بذهنك في تساؤلات عميقة.

8) لا تمدح نفسك.

9) تتجنب الحكم المسبق، ولا تُطلق الأحكام سريعاً.

10) تبني موقفك بناءً على منطق سليم ومدروس.

11) تحترم الرأي الصائب العقلاني حتى لو كان ضد ما كنت تعتقده من الأول.

12) لا تُهاجم الناس ولا تسخر منهم.

13) تحترم الإنسان بغض النظر عن شكله أو لونه أو عرقه أو ثقافته أو دينه أو إديولوجته.

14) تسمع أكثر مما تتكلم.

15) تمارس أسلوب الإيثار في المواقف التي تتطلب ذلك.

16) تدافع عن الأقليات.

17) تتعمق في قراءة الأفكار ولا تحتكم للعاطفة في تحليلك.

18) تحاول الإسهام في تطور مجتمعك بأي وسيلة متاحة أمامك.

19) تفكر بمبدأ الاحتمالات.

20) ترفض العنف في مواجهة الأفكار مهما كانت.

بجانب ما سبق : لو توفرت لديك 5 علامات فأنت تحظى بسُمعة طيبة وثؤثر بشكل جيد في محيطك.. اكتشفها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع