يمكن للغضب أن يسيطر على الشخص في بعض المواقف ويفقده السيطرة على نفسه، وهذا خطأ فادح قد يندم عليه لاحقاً ويترتب عنه الكثير من الخسائر. إذا لم تكن قادرا على منع الغضب من السيطرة عليك بشكل كامل، فعلى الأقل، حاول التحكم فيه وإدارته لتخرج بأقل الأضرار والخسائر. فيما يلي نستعرض عليكم 12 نصيحة وخطوة لذلك.

لو راودتك نوبة غضب وأنت جالس فقم بالوقوف على الفور والعكس صحيح. السبب هو أن تغيير وضعية الجسم ستلفت انتباه مخك إلى نشاط آخر بدلا من التركيز على مشاعر الغضب.

لا تقم بتجاهل المشكلة حتى لا تتراكم وتتطور وتزيد الطين بلة، ولا تترك أي فرصة للثغرات بل قم بالتصدي لها أولا بأول.

يمكنك اللجوء إلى شخص مقرب منك تثق بأنه يستطيع تهدئتك ويمكن أن يساعدك في حل المشكلة وتجاوز نوبة الغضب التي تمر بها. فضفض له واطرح عليه جميع جوانب المسألة ثم استمع إلى رأيه.

اترك المكان الذي تتواجد فيه ولو كان به أشخاص فاستأذن منهم بكل لطف. لا تتفوه بأي عبارة قد تندم عليها لاحقا.

عندما تشعر بالغضب، لا تتفوه بالكلمة الأولى التي تخطر ببالك بل تمهل وخذ نفسا عميقا وفكر في كلام آخر. هذه المهلة تمنح عقلك الوقت الكافي لترتيب الأفكار والتفكير بطريقة أفضل.

ذكر نفسك بأن لكل مشكلة نهاية وحل ولا تضغط على نفسك. كل شيء سوف يمر.

لو لم تستطع السيطرة على غضبك وشعرت بالرغبة في الانفجار، فاستأذن من الحضور واذهب إلى مكان فارغ وخاص (غرفتك على سبيل المثال)، وهناك يمكنك إفراغ طاقتك بالطريقة التي تريحك (الصراخ، لكم المخدات).

اكتب في ورقة فارغة كل الأمور التي أثارت غضبك واسمح للطاقة السلبية بمغادرة روحك.

فكر في ما حدث سابقا عندما سمحت للغضب بالسيطرة عليك. هذا الأمر سيجعلك تتحكم في نفسك هذه المرة ولن تسمح له بأن يسبب لك أي خسائر.

من الاستراتيجيات الفعالة والناجحة للسيطرة على الغضب وجعل الأمور تمر بالسلام، الوضوء والصلاة.

درب نفسك على تقبل النقد وتصرفات الآخرين المستفزة وغير المنطقة، وعلم نفسك طريقة التعامل مع تلك المواقف حتى لا تغضب.

ابتعد قدر الإمكان عن كل ما يمكن أن يشعل غضبك ويثير استفزازك سواء كان شخصا أو موقفا.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع