لن من السهل أن تعرف ما إذا كان شريك حياتك يرغب في البقاء معك طوال الحياة، وحتى لو كانت رغبته كامنة لكن ليس الحب وحده كافي من أجل إستمرار العلاقة، لكن إذا تعلمت الإنتباه إلى التفاصيل الدقيقة، ستكون قادرا على لمح وفهم هذه العلامات التي سنتحدث عنها في هذا المقال.

01 – تشتركان في الكثير من الإهتمامات و القيم

ليس من الضروري ان تكون لديكما نفس الإهتمامات، فالإهتمامات الفردية تتغير مع الوقت، لكن كون إهتماماتكما مشتركة، تزيد من فرص التفاهم العقلي و العاطفي، خاصة مع وجود قيم مشركة، مثل الصدق، و الإنفتاح …

02 – تخصصان الوقت لبعضكما

دائما ما تجدان الوقت لبعضكما، من أجل الحديث أو قضاء بعض الوقت معا في المشي أو القيام ببعض الأعمال المنزلية، لتعزيز الإرتباط وتأصيل العلاقة.

03 – تحرصان على تعزيز الصدق و الإنفتاح

حضور الصدق في العلاقة يمنع حدوث مشاكل في المستقبل، من قبيل إخفاء الاسرار، ويساعد الإنفتاح على تعزيز الصدق، بحيث أنه تكون لديكما القدرة على الحديث في كل انواع المواضيع، دون أي خوف من ردود فعل غير متوقعة.

04 – تدعمان بعضكما في السراء و الضراء

من أسس العلاقات البشرية، هو الحصول على الدعم العاطفي و المعنوي وحتى المادي عند الحاجة، وهو عنصر ضروري في كل علاقة حب بين إثنين، فما فائدة مشاركة العواطف الصادقة، إذا كنت غير قادر على تقديم المساعدة، وتلبية النداء عند الحاجة.

05 – تدفعان بعضكما للأفضل

أنت لا تفرض على شريكك التغيير في شخصيته أو اسلوب حياته، او منعه من مشاهدة أحد الأصدقاء، لكن يمكنك في المقابل ان تدعمه و تعزز ثقته في نفسه من أجل المضي قدما لتحسين نفسه للافضل، عمليا و علميا.

06 – تعرفان معنى الصبر و المسامحة

مثل الدعم في السراء و الضراء، فإن الصبر شيء رائع في العلاقات، بحيث تكون لديك قدرة على الصبر في المواقف الصعبة، مثل المرض أو الضوائق المالية، و حتى أثناء حدوث المشاكل بينكما، تصبران على بعض من أجل المرور من العواصف، ولديكما القدرة على المسامحة، والمضي قدما، طبعا ذلك بعد النقاش و الحديث عن المشكل.

07 – تمارسان التواضع

فهمكما لأهمية ممارسة التواضع، يضعكما في مرتبة جد عالية من الإنسانية، بحيث يكون لديكما مساحة صغيرة للعجرفة، والتكبر، ومساحة أكبر من أجل فهم الآخر و منح الفرصة، والمسامحة، وقبول الآخر.

08 – دائما ما تستمعان لبعضكما

عندما تكون لديك القدرة تخصيص الوقت للآخر، تكون أيضا قادرا على السماع له ومنحه الفرصة من أجل الحديث، من أجل فهم أعمق للمشاعر، و الحاجيات و الطموحات التي تطمحان لها معان.

09 – لا تتجنب خوض النقاشات

عند حدوث مشكلة معينة، لا تهربان من النقاش حول الموضوع، تقف و تحاول الحديث وفهم ما حدث، وسبل تجنب وقعه في المستقبل، مستغلين بذلك، عنصرين مهمين وهما القدرة على ممارسة التواضع، الصبر و أيضا القدرة على المسامحة.

10 – تبقيان واعيين بخصوص مشاعركما

إذا طبقت كل ما سبق ستكون لديكما قدرة عالية وكبيرة جدا في تحقيق الإنفتاح الذهني من أجل فهم مشاعركما و الوعي بها، والحفاظ عليها لتدوم في حال كانت جيدة، و إصلاحها في حال كنتما تمران بمرحلة صعبة

11 – تتحدثان عن المستقبل معا

تمنحان لنفسكما الفرصة من أجل الحديث عن المستقبل، وتشركان بعضكما في التخطيط لمشارعكما المستقبلية، مثل بناء منزل خاص، أو السفر إلى مكان جديد.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع