كل شخص منا يمتلك تعريفا خاصا به للحب الحقيقي، فهناك من يؤمن بأنه لا يوجد إلا في قصص الحب الخيالية والأسطورية، وهناك من يرى بأنه مرحلة من الحياة ويوجد حقاً في الحياة، وهناك من يرى بأنه امتداد لطبيعتنا الحقيقية التي تتجلى في جذب الأشياء والانجذاب إليها، وذلك ينطبق على الشركاء في العلاقات الذين هُم انعكاس لأرواحنا الحقيقية. لكن يتفق الجميع على أن هناك مجموعة من الصفات التي تميز الحب الحقيقي عن الحب العادي وهي كالتالي.

الانجذاب الأبدي والتلقائي

عندما تكون في حب حقيقي مع شخص ما فإنك تعيش الكثير من لحظات الحب والمودة، وكذلك لا “تحاول” أبدا الانجذاب إليه لأن الأمر يتم بشكل تلقائي ويكون ممتعاً كما هُو.

الاحترام المتبادل

احترام الطرفين لبعضهما البعض هو أهم عامل للحفاظ على الحب الحقيقي، فهو يأتي من إعطاء مساحة خاصة للآخر.

القبول

عندما نكون في حب حقيقي مع شخص ما، فإننا نقبل بطبيعته بإيجابياتها وسلبياتها.

نكران الذات

نحن نقع في الحب الحقيقي فقط عندما يكون لدينا شيء نعطيه، فلكي نتلقى الحب، يجب علينا إعطاء الحب في المقابل. فالأمر لا يتعلق بتحقيق رغباتنا الأنانية، بل يتعلق بالعمل على هدف مشترك مع الشريك، وأن ننكر ذاتنا ورغباتنا لصالح احتياجات الشريك والعلاقة.

الثقة

غني عن القول أن الثقة هي الأساس للحب الحقيق، فمن الضروري أن تثق في الشخص الذي تحبه ومن المهم أيضا أن تثق بنفس الدرجة في نفسك.

الشفاء

الحب الحقيقي يشفي ويخرج الخوف من داخلنا، يجعلنا نشعر بالأمان والحماية مع الشريك. الحب الحقيقي يشفي آلام الماضي ويعطينا القوة لكي نعيش الحب مرة أخرى.

النمو

كل شيء يحتاج إلى النمو للبقاء على قيد الحياة: النباتات والحيوانات وجميع الخلايا الحية على هذا الكوكب. والحب الحقيقي دائما ما يجعلنا ننمو على الصعيد الشخصي والروحي، ويعزز شعورنا بالحياة والسعادة والحرية.

الرفقة

طبيعتنا البشرية تجعلنا نرغب دائما للشعور بالرفقة من الآخرين، وعندما يتعلق الأمر بالحب الحقيقي، فإننا نبحث عن شخص سيكون بجانبنا في السراء والضراء طوال حياتنا بأكملها. نحن إلى شخص يمكن أن نسافر معه، ونشاركه أسرارنا، ونناقشه الأحداث العالمية، ونتقدم معه في العمر.

التواصل

كثير من الناس يقولون بأنهم يكافحون للتعبير عن مشاعرهم لأحبائهم ولكن في الحقيقة الأمر الوحيد الذي يمنعهم من ذلك هو الأنا. لا يدل الأنا بالضرورة على التعجرف والغرور ولكنه يدل أيضا على انعدام الثقة في النفس وفي المشاعر، فعندما يكون للكلمات معنى وتقال بنية حسنة، فلن يكون من الصعب أبداً إخراجها. جعل نفسك مفهوما وفهم شريك حياتك هو أساس الحب الحقيقي، فعندما تكون صادقا بشان مشاعرك وتتحدث عما في قلبك، يحدث التواصل وينجح الحب.

العمل الجماعي

الشخصان اللذان يقعان في حالة الحب الحقيقي يعملان كفريق واحد، ويعرفان متى يصمتان ومتى يجب عليهما قول الأمور التي يجب أن تقال. يتشاركان هدف الحياة المشترك ويعملان كفريق على تحقيقه.

لا وجود للخوف

عندما يكون هناك حب حقيقي، فإنه لا يوجد خوف سواء تعلق الأمر بالخوف من الالتزام أو الخوف من ارتكاب الأخطاء أو الخوف من إيذاء الآخر، فالخوف يجعل الحب يائسا ومعقدا. عندما نعيش حبا حقيقيا فإننا نعلم ببساطة ما يجب علينا القيام به.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع