مع بداية كل عام جديد، نبدأ بتجهيز وتحضير قائمة الأهداف الجديدة التي نعلقها على الجدران او نكتبها على مذكراتنا، ولكننا سرعان ما نكتشف لاحقا بأن شغفنا بتحقيقها بدأ يختفي بشكل تدريجي ولم نعد بنفس الحماس الذي كنا عليه ببداية السنة، كما أننا لم نعُد نحافظ على نفس التنظيم الذي كنا عليه بالبداية. لكي تتجنب الوقوع في نفس الأمر مجدداً وقبل بداية سنة 2021 التي لم يتبقى عليها سوى شهر ونصف تقريباً، نستعرض عليكم 10 أمور ينبغي عليك القيام بها الآن.

ابدأ قبل رأس السنة

اسأل نفسك منذ الآن عما تريد تحقيقه في العام الجديد ولا تنتظر حتى رأس السنة. فكر بعمق وضع خططا محكمة، ولو كنت تريد التغيير حقا فإنه ينبغي عليك البدء منذ الآن وليس انتظار أول ليلة من العام الجديد.

تطبيق نظام المكافآت

حسب العديد من البحوثات، فإن تطبيق نظام المكافآت الفورية على نفسك سوف يساعدك بشكل كبير على تحفيز نفسك للاستمرار في الأنشطة ذات الأمد الطويل والتي تحتاج جهدا طويلا للنجاح بها. يمكن أن تكون الخطة مثلا تناول وجبة صحية من مطعم جديد لو كانت خطتك هي إنزال وزنك.

فكر في التغييرات

هناك خطأ فادح يقع فيه الكثيرون عند التخطيط للسنة الجديدة، وهي أنهم يضعون أهدافا سمعوا عنها واعتقدوا بأنها مفيدة لهم أيضاً، لهذا يحاولون فرضها عليهم وينتظرون ان تؤدي لنجاحهم وسعادتهم. لا تقع في هذا الفخ بل بدلا من ذلك ضع اختر قراراتك وفكر في التغييرات التي ستطرأ على حياتك وتجعلك أسعد.

تطبيق قاعدة الدقيقتين

هناك نظريات اسمها قاعدة الدقيقتين، تنص على أنه لو كنا نريد أن يتحول سلوك جديد لدينا إلى عادة فإنه ينبغي عليك أن تمنحه دقيقتين كل يوم في اليوم. مثلا لو كنت تريد أن تعتاد على قراءة الكتب، فاقرأ كل يوم صفحة.

اختيار أهداف عامة

هناك أهداف عامة وأخرى خاصة. احرص على أن تختار الأهداف العامة ولا تتخلى عنها مهما حصل. مثلا لو كان هدفك العام هو التخفيف والحد من الشعور بالتوتر، فإن الهدف الخاص قد يكون هو ممارسة التأمل كل يوم. لو تخلصت عن هدفك الخاص ولم تستطع المواظبة عليه، فعليك الأقل لا تتخلى عن سمة العام.

تهيئة بيئة مناسبة

البشر كائنات ضعيفة وهناك الكثير من المغريات من حولنا والتي يمكن أن تشتت تركيزنا عن اتباع الهدف. من الضروري أن تعمل على ضبط نفسك، وحتى تنجح في ذلك فإنه ينبغي عليك تهيئة بيئة مناسبة لاكتساب العادات الجديدة التي تريدها.

عدم رفع سقف التوقعات

لا يجب عليك رفع سقف التوقعات كثيرا لدرجة ألا تضع احتمالية لحدوث الفشل. بل يجب أن تتضمن خطتك الفشل وخطة لتجاوزه وتخطيه.

الاحتفال

كلما حققت إنجازا احتفل به، فذلك سيحفز عقلك على القيام بالمزيد من السلوكيات الإيجابية، حيث يرسل له ذلك إشارات على أن ما تفعله أمر يتسبب في سعادتك وبالتالي سيدفعك للبحث عن المزيد من الفرص للانخراط في مثل هذه السلوكيات.

ابحث عن شريك

أحيانا يكون من الجيد أن تتشارك الأهداف الثقيلة مع آخرين حتى يحفزوك على الاستمرار بها ويذكروك بها على الدوام. مثلا، مثل اتباع نظام غذائي أو حمية أو ممارسة التمارين الرياضية.

تجنب كلمة "ينبغي"

حسب المدرب إيرين فالكونر فإن كلمة "ينبغي" تعيق الكثير منا عن تحقيق أهداف العام الجديد، والسبب هو أنها ترتبط بمشاعر مثل العار والشعور بالذنب. لكي تتجنب تأثيرها، اعلم بأن ما الخطط التي تضعها هي احتمالات وليست واجبة الحدوث.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع