يؤكد الخبراء على ضرورة أخذ الوقت الكافي للتعرف على الشريك في فترة الخطوبة بشكل جيد وعدم التسرع في اتخاذ قرار كبير مثل الزواج. لا تسمحي لمشاعر الإعجاب والحب والصفات المميزة التي تبدو عليه أن تدفعك للتسرع في اتخاذ قرار الزواج، بل احرصي على معايشة مختلف المواقف لمعرفة ردود أفعاله وطريقة تصرفه وطريقة تفكيره والسمات والصفات المخبئة بداخله. بشكل عام، يتفق الخبراء على أن هناك 10 مؤشرات لو ظهرت على خطيبك فهي كافية لتدفعك لفسخ الخطوبة دون تردد وهي كالتالي.

— عندما تلاحظين بأنه يغازل النساء الأخريات أو يسعى للتعرف على نساء أخريات على الرغم من كونك خطيبة له فاعلمي بأنه لا يستحق أن تتزوجي به، فهذا النوع من الرجال لا تكفيه امرأة واحدة وغالبا ما يقدم على خيانة من يتزوجها.

— إذا قدم لك وعودا ولكنه لم يوفي بها فاعلمي بأنه ليس بقدر مسؤولية الزواج ومن المستحسن عدم الارتباط الرسمي به.

— الرجل الذي لا يهتم بك في مرحلة الخطوبة، لا تنتظري منه أن يهتم بك بعد الزواج. لو لم يمنحك أهمية بالغة وأولوية في حياته أثناء الخطوبة فاعلمي بأنك ستعانين كثيرا من الإهمال إذا تزوجت منه.

— البخل صفة سيئة يمكن أن توجد بالرجل ويمكنك اكتشافه في شخصيته أثناء الخطوبة. من الصعب جدا التعايش مع زوج بخيل وهذا سيسبب لك العديد من الصعوبات التي ستجعلك نادمة على الزواج منه.

— لا ينبغي على الزوج أبدا أن يكون أنانياً، لهذا لو لاحظت بأن خطيبك أناني ويهتم فقط بنفسه ولا يتحدث سوى عن نفسه ويهمل الحديث عنكما سوياً فمن المستحسن إعادة التفكير في الزواج منه.

— عندما يقاطعك ويحتكر الحديث ويسيطر على كل شيء في علاقتكما، فهذا دليل على أنه لن يمنحك حقك في العلاقة.

— لا تتزوجي من الرجل الذي يعتبرك مثل خادمته ويطلب منك خدمته كلما احتاج إليك ويقلل من مسئولياتك ولا يحفظ كرامتك ويقلل من احترامك.

— الرجل الذي يستحق أن تتزوجي منه هو الذي يهتم بكل تفاصيلك بما في ذلك أحلامك وطموحاتك وأفكارك وهواياتك وما يجعلك سعيدة، وغير ذلك يدل على أنه ليس شخصا أميناً.

— لا تتزوجي من شخص لا يحترم مشاعرك ويراعيها. المرأة تحتاج كثيرا للاحتواء والاشباع العاطفي وإذا لم تجدي ذلك مع الرجل في فترة الخطوبة فإنك لن تجديه بعد الزواج منه وسوف تعيشين في الجحيم رفقته.

— الرجل الجيد هو الذي يشكرك على كل ما تقومين به، وتشعرين بأنه يقدرك فعلاً ويهتم بك ويجاملك، وليس الذي يركز فقط على سلبياتك وهفواتك ويعتبرك ناقصة عقل.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع