يعاني الكثير من الناس من مشكلة التفكير الزائد خاصة قبل اتخاذ قرار مهم، ويحاولون جاهدين البحث عن حلول للتخلص من هذه المشكلة المؤرقة ومواصلة الحياة بشكل طبيعي لكنهم يفشلون كثيراً في ذلك. لو كنت تعاني من مشكلة التفكير الزائد وتبح عن حل سحري، فإن هناك 10 طرق سهلة وبسيطة سنستعرضها عليكم في التفاصيل، سوف تساعدكم بلا شك لو طبقتها على التخلص من التفكير الزائد.

الإدراك بأن هناك مشكلة ما

بلا شك أنت لن تفكر بشكل زائد عن الوضع الطبيعي إلا بسبب وجود مشكلة ما تسبب لك ذلك، وبالتالي فإن أول ما عليك فعله هو الإدراك والوعي بأن هناك مشكلة يجب تغييرها للأحسن أو التخلص منها بشكل نهائي. اكتشف طبيعة المشاعر التي تنتابك عندما يفكر عقلك بشكل زائد، هل هي مشاعر غضب أم ندم أم توتر.. كل هذه الأمور ستساعدك على تحديد سبب التفكير الزائد، وبعد ذلك سيحين وقت اتخاذ القرار من أجل التغيير.

إلهاء النفس

ثاني خطوة تتمثل في إيجاد طريقة لإبعاد النفس عن التفكير الزائد، أي البحث عن أمور تلهيك عن التفكير. مثلا، يمكنك ممارسة هواياتك المفضلة والقيام ببعض الأنشطة الممتعة التي تشعرك بالسعادة، أو يمكنك استغلال وقتك في ممارسة الرياضة أو تعلم آلة موسيقية ما، فهذه الأمور تحسن مزاجك وتلهيك عن التفكير في نفس الوقت.

عدم الشعور بالندم

من المشاعر التي تزيد من كثرة التفكير وتتسبب في تفاقم الوضع هو شعور الندم، مثل الندم على رد فعل سابق تجاه شخص أو موقف ما، الندم على خسارة شخص ما وغيرها. عليك إقناع نفسك بأن ما حدث أصبح ضربا من الماضي وقد انتهى ومضى وشعورك بالندم حياله لن يعيد الأمور لمجراها ولن يؤدي لشيء سوى استهلاك مشاعرك وطاقتك وروحك بدون أي فائدة لهذا توقف عن الشعور بالندم.

لا وجود للمثالية

هناك من يبحث عن المثالية في حياته الشخصية أو العملية ونتيجة لذلك فإنه يقع ضحية التفكير الزائد. في هذه الحالة، يجب تقبل الحياة والنفس كما هي والاقتناع بأنه لا وجود للمثالية والكمال في الحياة. لا ترفع سقف التوقعات كثيرا حتى لا تصاب بخيبة أمل.

عدم الشعور بالخوف

من المشاعر التي تؤدي لكثرة التفكير بالإضافة للندم هو الشعور بالخوف. الخوف من الفشل في الحياة، الخوف من المستقبل.. كلها أمور تدمر حياة الشخص بسبب جعل ذهنه مشغولا بشكل مستمر ومبالغ فيه في التفكير. في هذه الحالة، يجب منح النفس بعض الوقت والتحلي بالشجاعة الكافية لخوض تجارب جديدة في الحياة لإثبات القوة والنجاح وعدم الخوف.

عدم التفكير بالمستقبل

أيضاً من مسببات التفكير الزائد التفكير المستمر في المستقبل وغالبا ما يكون هذا الأمر ناتجا عن الخوف من المجهول. تقبل يومك كما هو وابدأ يومك بخطة محكمة ومدروسة وقم بتنفيذها. استقبل شمس الصباح كفرصة جديدة للعيش بسعادة واستمتع بيومك وامنحه نفسك الفرصة للشعور بالسعادة.

البحث عن حلول للمشاكل

لو كنت تواجه مشاكل في حياتك لا تؤجلها وتتركها كما هي لأنها ستتراكم عليك وتسبب لك كثرة التفكير. على العكس تماما، قم بالبحث عن حلول لها حتى تتخلص منها بشكل نهائي وتستمر في حياتك دون الشعور بأي ضغط أو توتر.

تمارين الاسترخاء

عندما تشعر بأنك على وشك البدء في نوبة من التفكير الزائد والشعور بالضغط والتوتر فقم بالاسترخاء وخذ نفسا عميقا وأغلق عينيك. هذا الأمر سيساعدك بشكل ملحوظ لو مارسته ثلاث مرات يوميا في التخلص من التفكير الزائد.

احتفل بنجاحك مع نفسك

الكثير من الأشخاص يحققون بالفعل نجاحات في حياتهم لكنهم لا يحتفلون بها بل يتطلعون دائما لتحقيق المزيد. الحقيقة أنه ينبغي على المرء الاحتفال مع نفسه بنجاحاته. ينبغي عليه مقارنة ما كان عليه وكيف أصبح فذلك سيعزز الشعور بالرضا بداخله، لكن ينبغي فعل ذلك دون مبالغة.

الشعور بالامتنان

آخر نصيحة وخطوة يمكنك فعلها هو الشعور بالامتنان والشكر على كل النعم والأشياء التي توجد في حياتك، تقبل نفسك كما أنت وتقبل حياتك بكل تفاصيلها السلبية والإيجابية لأنه ببساطة وكما ذكرنا ليست هناك حياة مثالية.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع