الأميرة ديانا واحدة من أشهر أفراد العائلة المالكة البريطانية وما زالت محبوبة من قبل الناس في جميع أنحاء العالم. في حياتها القصيرة، تركت الأميرة ديانا أثرًا وإرثًا في نفوس الملايين حول العالم كإنسانة وأم وصديقة. ومع ذلك، قد لا يعرف الكثير من محبي "أميرة القلوب" حقائق مثيرة للاهتمام حول حياتها، بما في ذلك كيف قابلت الأمير تشارلز.

1- انفصل والدا الأميرة ديانا عندما كانت في السابعة من عمرها.

عاشت الأميرة الصغيرة حياة عائلية مضطربة، فقد انفصل والدا ديانا، فرانسيس شاند كيد وإدوارد جون سبنسر، بعد سنوات من العلاقة المضطربة التي تضمنت الخيانة والعنف المنزلي، انتهى الأمر بالأميرة ديانا بالعيش مع والدها بعد طلاق والديها ومعركة حضانة شرسة بين والدها ووالدتها على ديانا وإخوتها.

2- عندما كانت ديانا سبنسر صغيرة، أرادت أن تكون راقصة باليه.

كانت ديانا الصغيرة تطمح لأن تكون راقصة باليه "باليرينا"، ولكن مع الوقت تلاشت أحلامها، حيث سرعان ما نمت لتصبح طويلة جدًا بالنسبة لهذة المهنة واضطرت للتخلي عنها. كان طول الأميرة ديانا 5 أقدام و10 بوصات.

3- عانت ديانا دراسيًا وتركت المدرسة عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها.

عانت ديانا الصغيرة -التي ستصبح قريبًا أميرة- في المدرسة وتركتها في النهاية. بينما كانت في المدرسة الداخلية، فشلت ديانا في امتحانات المستوى O مرتين قبل أن تترك المدرسة.

التحقت في وقت لاحق بمدرسة ثانوية في سويسرا ولكنها بقيت هناك لمدة فصل دراسي واحد فقط قبل أن تلتقي بالأمير تشارلز وتترك المدرسة نهائيًا ويبدأ الفصل الأحزن والأهم في حياتها.

4- عندما التقت ديانا بالأمير تشارلز، كان يواعد أختها الكبرى.

التقى الأمير تشارلز والأميرة ديانا رسميًا عندما كانت تبلغ من العمر 16 عامًا وكان تشارلز على وشك 30 عامًا.

وفقًا لصحيفة The Sun، ترددت شائعات عن مواعدة الأمير تشارلز وشقيقة ديانا الكبرى، سارة سبنسر، في عام 1977، قبل أن يجتمع الزوجان الملكيان. في الواقع، يُقال إن أخت سبنسر الأكبر سناً لها الفضل في تعارف تشارلز وديانا.

ورد أن سارة سبنسر قالت في ذلك الوقت: "لقد ساهمت في تعارفهم. أنا كيوبيد-إله الحب-".

يتذكر تشارلز في مقابلة أجرتها معه صحيفة التلغراف عام 1981: "أتذكر أنني كنت أفكر في أنها كانت فتاة في السادسة عشرة من عمرها مرحة ومسلية وجذابة". "أعني، مرحة جدًا، ومليئة بالحياة."

5- التقى الزوجان 13 مرة فقط قبل أن يعقدا قرانهما.

على الرغم من فارق السن الذي يقارب 13 عامًا، تطورت علاقة الأمير تشارلز والأميرة ديانا بسرعة.

ومع ذلك، فإن معظم محادثاتهما جرت عبر الهاتف، وتفيد التقارير بأن الزوجين التقيا شخصيًا عشر لقاءات أو أكثر قبل أن يقيدا قرانهما في حدث أطلق عليه "حفل زفاف القرن".

6- عندما تزوجت ديانا من تشارلز، كانت تبلغ من العمر 20 عامًا فقط.

منذ البداية، بدت ديانا كشابة مغرمة تمامًا. ومع ذلك، كانت لديها شكوك حول زوجها.

فقد قالت في الفيلم الوثائقي "ديانا: بكلماتها الخاصة": "أجرينا هذه المقابلة المروعة في اليوم الذي أعلنا فيه خطوبتنا".

"وهذا المراسل السخيف قال:" هل أنت في حالة حب؟ " فكرت، "يا له من سؤال مثير." فقلت، "نعم، بالطبع، نحن كذلك"، واستدار تشارلز وقال، "مهما كان معنى الحب." وهذا روعني تمامًا، وفكرت "يا لها من إجابة غريبة." لقد صدمتني".

7- سرعان ما أصبحت الأميرة ديانا واحدة من أشهر أفراد العائلة المالكة في التاريخ، وهي ظاهرة عالمية تسمى "حمى ديانا".