يعتبر الإقناع مهارة تواصل أساسية ينبغي على الجميع تعلمها وإتقانها، فالذين يجيدونه يستطيعون إقناع الآخرين بأفكارهم وآرائهم بسهولة، والسر الأكبر الذي يعتمدون عليه في ذلك هو الإعجاب، فكلما كنت معجبا شخص ما كلما كانت لديك رغبة في الموافقة على آرائه والاستماع والاقتناع بها. نستعرض عليكم فيما يلي 10 أسرار يجب عليك معرفتها لو كنت تريد إقناع الآخرين بأفكارك.

1

أول ما ينبغي عليك فعله هو معرفة هوية الذي ستتحدث إليه وتقنعه، فذلك سيحدد طريقة الكلام معه. على سبيل المثال، لو كان شخصا خجولا فلا بد حينها أن تتحدث معه بهدوء لكن لو كان نشيطا وذو طاقة عاليا فعليك استخدام أسلوب جريء.

2

ابتعد عن أي جدال عديم النفع مع الآخر، ولو كنت مضطرا للتراجع عن بعض أفكارك فلا بأس بذلك. محترفو فن الإقناع يعتبرون الآخر شخصا عاديا وليس منافسا أو عدوا، لهذا تواصل مع الغير بأسلوب محترم ومناسب وعندما توضح لهم من أنت فإنهم سيميلون أكثر لتقبل أفكارك.

3

لا تكن عدوانيا ولا انتهازيا أثناء إقناعك للآخرين، فقط اطرح رأيك بكل ثقة وحزن ولا تضغط عليهم أو تحاول بشدة إثبات موقفك أو تبالغ في طلباتك منهم.

4

كن واثقا من نفسك وشجاعا عند عرض أفكارك وآرائك ولا تكن جبانا أو خجولا حتى لا تترك انطباعا سيئا لدى الآخرين بأنك غير واثق مما تقوله وتريده. لا تستخدم عبارات من قبيل "أظن، أعتقد".

5

استغل لغة الجسد في إقناع الآخرين، حيث يمكن أن تجعل الآخر منفتحا أكثر على البراهين والأفكار التي تعرضها عليه وهذا ما يزيد من فرص اقتناعه. استخدم نبرة صوت حماسية، انظر لعينيه مباشرة لكي تشعره بالاهتمام، انتبه لتعبيرات وجهك وإيماءاتك.

6

لو كنت تريد النجاح في إقناع الآخرين فكن واضحا في ما تريد وافهم جيدا ما تقوله، أي فسر لهم بوضوح ما تريده واعرض أفكارك بطريقة مفهومة.

7

يمكن للآخرين معرفة بأنك تكذب عليهم أو تريد الاحتيال عليهم بكل سهولة، سيشعرون بذلك، لهذا كن صريحا وابتعد عن المراوغة، فذلك ما سيجعلهم يثقون بك ويقتنعون بأقوالك.

8

لو أخبرت الآخر بأنك تعلم بأن رأيك ليس مثاليا فإن ذلك سيبني انطباعا جيدا حيالك وسيجعله يعلم بأن مصلحته تهمك. التنازل عن بعض الآراء طريقة رائعة للنجاح في إقناع الآخرين.

9

حسب الأبحاث، من الأفضل الاستعانة بالصور والرسومات ونسج قصة لها تؤيد أفكارك وآرائك، فذلك سيدفع الآخرين للرضوخ أكثر لتلك الأفكار والاقتناع بها.

10

احرص على خلق انطباع أولي جيد وإيجابي. استغل هذه النقطة جيدا لصالحك فالأبحاث توصلت إلى أن أول سبع ثواني من مقابلتك تلعب دورا كبيرا في مدى تقبل الآخر لك من عدمه.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع