هناك الكثير من الاختراعات والابتكارات التي سهلت علينا الحياة ونستخدمها بشكل يومي، ولكننا لا نعرف بأن الفضل فيها يعود لسيدات تميزن بالذكاء العالي وحب الابتكار، ويمكننا معرفة أهمية هذه الاختراعات بافتراض عدم وجودها. نستعرض عليكم فيما يلي مجموعة من تلك الاختراعات.

برمجة الكمبيوتر

يعود الفضل في تطوير برمجة الحاسوب للأمريكية آدا لوفلايس حيث أصبحت أول مبرمجة حاسوب في عام 1843 بعدما طورت طريقة غير مسبوقة تستخدم الأرقام والحاسوب لبرمجة الحاسوب.

ضوء تغيير الاتجاه بالسيارة

هل تعلم بأن إشارات الأضواء التي نستخدمها بالسيارة لإخبار السائقين بالاتجاه الذي سنسلكه يعود الفضل في اختراعها لفلورنس لورنس التي لم تكن مجرد نجمة سينما وممثلة وحسب، بل كان لديها الكثير من الابتكارات. أيضاً طورت إشارة اخبر السائقين الآخرين بأن العربة ستتوقف عند الضغط على الفرامل.

مونوبولي

من الألعاب الجماعية الشهيرة، ومعظمنا لعبها أو سمع عنها على الأقل. قامت باختراعها إليزابيث ماغي المهتمة بقضايا الفقر والاقتصاد وكان تأمل بأن تحارب الرأسمالية وتنشر الوعي الاقتصادي بفضل هذه اللعبة.

آلة تنظيف الصحون

في عام 1868، حصلت جوزفين كوشران على براءة الاختراع لغسالة آلية لتنظيف الصحون، حيث إن كانت ابنةً لمهندس وحفيدة لمخترع، فأخذت على عاتقها مهمة تسهيل غسل الصحون على الناس لهذا صممت هذه الغسالة التي كانت مزودة في البداية بمحرك.

ماسحات زجاج السيارة

في عام 1903 قامت ماري أندرسون بتصميم قطعة خشبية مزودة بذراع مطاطي يبعد الثلج والمطر عن الزجاج الأمامي للسيارة، وذلك بعدما لاحظت بأن سائق السيارة يعاني من تشوش الرؤية أثناء نزول المطر أو الثلج، لهذا كانوا يضطرون في كل مرة لفتح النوافذ وتنظيف الزجاج الأمامي مما كان يدفع المياه للتسرب للداخل.

نظام مراقبة المنزل

يعود الفضل في اختراع أنظمة تأمين المنازل لماري فان بريتن براون التي كانت ممرضة وكان زوجها تقني إلكترونات، حيث اخترعت نظام كاميرا لمسح محيط المنزل وإرسال صورة مباشرة لجهاز تلفاز بداخل المنزل وجهاز راديو للتحدث مع الزائر أو الاتصال بالشرطة مباشرةً. كان هذا أول نظام مراقبة لتأمين المنزل ضد الغرباء.

نموذج الحمض النووي الأول على الإطلاق

روزالين فرانكلن، عالمة الفيزياء والكيمياء الإنجليزية، كانت أول من صممت آلة التقطت أول صورة وضّحت شكل الحمض النووي وكان ذلك في عام 1952. تجدر الإشارة إلى أن فرانسيس كريك وجيمس واتسون كانا أول من اكتشف بنية الحمض النووي ذات الشكل اللولبي.

سائل التصحيح

كلنا استخدمنا وما زلنا نستخدم سائل أو دهان محو الأخطاء، وقد أنقذ حياتنا في كثير من الأحيان. يعود الفضل في اختراعه إلى بيت غراهام التي كانت تعمل كسكرتيرة، وحتى لا تضطر لإعادة تحرير الورقة كاملة عند ارتكاب خطأ أثناء الكتابة، قامت بابتكار فرشاة صغيرة ودهان أبيض لتغطية الخطأ.

مصفاة ورقية للقهوة

استطاعت ربة البيت ميليسا بنس في بداية القرن العشرين تطوير مصاف ورقية لتحضير القهوة، حيث مكنها ذلك من منع تسرب ثفل البن للكوب وهذا ما منح القهوة مذاقا أفضل.

حقنة تستخدم بيد واحدة

في منتصف القرن ال19 كانت هناك حقنة تم ابتكارها من طرف عالمان واحد من اسكتلندا والثاني من فرنسا، لكنها تستلزم استخدام كلتا اليدين، مما يعني أنه كان يستحيل على المريض أن يأخذها بنفسها، لتأتي ليتيسا منفورد في عام 1899 وتخترع حقنة لضخ الدواء تستخدم بيد واحدة فقط.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع