الخبراء يحذرون من الاستخدام المفرط للفاكهة والخضروات سابقة التجهيز بدأت تُقبِل بعض المحلات في الآونة الأخيرة على بيع فواكه وخضروات مقطّعة سلفاً، وذلك من أجل ان تسهل على ربات البيوت. وينصح بعدم الإفراط في استخدام هذه المنتجات لأسباب عديدة:

-الفواكه والخضروات التي تقطع سلفاً تكون أغلى ثمناً من تلك التي تُباع كما هي.

-ثبت أنّ تقطيعها يعرّضها للضّوء والأكسجين وللحرارة، لذا فهي تفتقر للقيمة الغذائية التي تتمتّع بها الخضروات والفواكه السليمة، وهذا يؤثر على كمية الفيتامينات.

-الخضروات والفواكة المقطّعة سلفًا تكون أكثر خطورة حين يتعلّق الأمر بالأمراض، لذا فهي قد تصيبك بالمرض، على العكس من نظيرتها السليمة، التي يمكن غسلها والتخلص من الشوائب.

-تكون مدة صلاحيتها أقصر، وهذا الأمر يرجع إلى معدّل التنفس الخاصّ بها، حيث يرتفع بمجرد تقطيعها، ويقصد بمعدل التنفس هو تفتيت السكريات الموجودة بها وكلما قل حجم القطع زاد معدل التنفس وبالتالي تتعرض للتلف بشكل أسرع.

-نظرًا لوضعها طوال الوقت في أوعية مصنوعة من البلاستيك، تكون نسبة الكربون بها عالية.

-بالنسبة للتفاح فإنه يوضح في محلول حفظ لمدة تصل الى 21 يوماً، وذلك لمنع تغير لونه.

-يضاف الى الثوم المقشر والمفروم مواد تبييض كيميائية، لذا ربما يشكل خطراً على الصحة، أيضاً لا يمكن لأحد أن يضمن معايير النظافة.

-تفقد السلطات جزءًا كبيرًا من قيمتها الغذائية، وقد لا تكون نظيفة بنسبة 100 %، وترتفع بها بصمة الكربون.

-البصل المقطع سلفاً يفقد قوّته وطعمه الشهيّ، وذلك لأنه يميل للجفاف.

-يخزن الجزر داخل أغطية بلاستيكية بيضاء، بعد غسله وتعقيمه، بالتالي فهو اكثر عرضة للجفاف.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع