يعتبر السفر رفقة الاصدقاء ممتعاً، ولكن السفر بمفردك هو الآخر تجربة رائعة ستغير حياتك للأفضل وستجعل منظورك لها أوسع وتحسن معتقداتك عن العالم. فهناك العديد من الفوائد التي يمكنك الحصول عليها من السفر وحيداً أهمها التحكم في مصيرك وقراراتك بنفسك والاستقلالية والتفكير بحرية أكبر.

التعرف على أصدقاء جدد

لماذا يجب عليك السفر بمفردك؟ لأن السفر منفردا هو أقل وحدة مما تعتقد، حيث إن ذلك سيدفعك دائما للتعرف على الآخرين وتبادل الحديث معهم ومشاركتهم تجاربك والاستمتاع إليهم، وسيخلق بداخلك حماسا دائما من أجل التعرف على الآخرين.

أنت لا تحتاج إلى رفيق لتستمتع

لا توجد وسيلة صحيحة أو خاطئة للسفر. ومع ذلك، فإن هناك بعض الأشخاص الذين يسافرون بمفردهم فيقومون بالانعزال والابتعاد قدر الإمكان عن أي شخص آخر، وذلك من أجل اكتشاف أنفسهم. قد يحب بعض الناس ذلك ويرفض آخرون ذلك، فالسفر وحيدا قد يساعدك على تكوين صداقات وعلاقات ولكنت الغرض الأساسي من السفر بمفردك هو اكتشاف نفسك فلا توجد طريقة أفضل للتعرف على نقاط القوة الخاصة بك من السفر الفردي.

سوف تكون حرا وقادرا على فعل ما تريد

عندما تسافر بمفردك، لن تكون لديك أي قيود أو خطط وستكون هناك مساحة كبيرة لارتكاب الأخطاء، فسفرك مع شخص آخر سيجعلك الأمور دائما تحدث بطريقة مختلفة عما تخيلتها، ولكن عندما توجد لوحدك، فإنه لن يكون لديك شيء تقلق عليه، وسوف تتوقع ارتكاب بعض الأخطاء، وسوف تتعلم منها طريقة التعامل معها بنفسك  مما سيحولك إلى شخص قوي.

أنت تسافر مع توقعات أقل

توقعات أقل يعني خيبات أمل أقل. لكن عندما تسافر مع الآخرين فإنه تكون لديك آمال كبيرة وتوقعات كبيرة لسفرك. لكن عندما تسافر بمفردك، فإن التوقعات الوحيدة التي تكون لديك هي حدوث أشياء غير متوقعة وبالتالي ستتعلم حينها كيف تتوقع ما هو غير متوقع.

على عكس أولئك الذين يعتقدون أن حياة العزلة تعني أن تكون معاديًا للمجتمع، فإن الأشخاص الذين يكونون وحيدين غالباً ما يختبرون أفضل التجارب الاجتماعية التي يمكن لأي شخص تجربها.

ليس لديك فكرة عن مدى المتعة التي ستحظى بها

يُعد السفر الفردي أمرًا نادرًا، حيث ستجد نفسك في رحلتك مع مجموعة مختارة من الأفراد لديهم اهتمامات تشبه اهتماماتك الخاصة، والصداقات التي ستخلقها هناك ستبقى راسخة في ذاكرتك وستكون ذكرياتك اتجاه السفر أقوى لأنك ستركز حينها على الأحداث والتفاصيل أكثر من التركيز على الشخص الذي يسافر معك.

سوف تصبح أكثر نضجا

غالبا ما يكون الأشخاص الذين يفضلون السفر بمفردهم قد عانوا من تجارب حياة صعبة ومن العديد من المشاكل والمصاعب، لهذا تجدهم لا يخشون من المغامرة. فمن الطبيعي أن تسقط مرارا وتكرارا وأنت تسلك طريقك إلى مكان لا تعرفه، فهذه سنة الحياة، والسفر لوحدك يعلمك أصعب دروس الحياة خاصة لو كانت لديك الكثير من الأحلام.

لا تضع الوقت

هل أنت من النوع الذي يعتمد على الآخرين في اتخاذ القرارات وعيش حياته؟ لو كنت كذلك فربما أنت تضيع الكثير من الوقت في حياتك دون أن تعي ذلك. لو كنت تريد السفر وتبحث عن شخص يرافقك ولم تجده فلا تضع المزيد من الوقت، فقد يكون الشخص المناسب ينتظرك في وجهتك هناك. يعيش الناس أفضل تجارب حياتهم لأن رغبتهم في السفر بمفردهم تكون أكبر من خوفهم من أن يكونوا وحدهم.

تتصرف بعفوية وكما يحلو لك

بما أنه لن يوجد معك أحد يعيقك، فإنك ستكون حرا في أن تترك الأمور للقدر. بالطبع يجب أن تخطط لمغامراتك وتبقى صحتك وعيشك الأولوية الأولى دائماً. لكن التخطيط لكل شيء ليس ممتعًا إلى تلك الدرجة لهذا اترك بعض التفاصيل للقدر.

السفر في مجموعات لا يعني دائمًا السلامة

بالتأكيد، سيكون من الجيد وجود رفيق أثناء مشيك في الليل في بعض المناطق، لكن أن تكون غير مألوف في مكان ما يجبرك في كل الأحوال على أن تكون حذرا سواء كنت لوحدك أو مع رفيق لك. لهذا لا تترك الفرصة لمخاوف السلامة بأن تقنعك بعدم السفر وحيداً، ابحث عن بلد او منطقة آمنة وانطلق في رحلتك التي طالما حلمت بها.

ليس عليك أن تشعر بمفردك

الحنين إلى الوطن في رحلتك الأولى بعيدا عن المنزل أمر لا مفر منه. تأكد من الحفاظ على العلاقات مع أصدقائك وعائلتك طوال الوقت عبر التواصل معهم إلكترونياً وإرسال الصور والفيديوهات لهم من حين لآخر.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع