قد تتصادف مع شخص مُعين يبدوا لك أنه يعرف الكثير من الأمور، ويمكنه الإجابة عن أي سؤال في أي موضوع، لديه فهم عام للأمور، ويمكنه أن يشرح لك الأمور إما بشكل مختص أو مفصل…
قد تكون أنت الذي تقرأ هذه المقدمة من ضمن هؤلاء الذين نتحدت عنهم، وتترك إنطباعا جيدا ورائعا لدى العامة.
في الحقيقة، هؤلاء الأشخاص يعتمدون على 10 أشياء تساعدهم في التصرف بشكل إحترافي وتجعلهم يبدون على دراية بكل شيء، وهي :

01) القراءة … القراءة و الكثير من القراءة

هؤلاء الاشخاص يبدون وكأنهم في مهمة لقراءة كل كتاب وكل مقالة، يقرؤون تقريبا أي شيء عن كل شيء، وهذه العادة تفتح عقلهم لمعالجة المعلومات بسهولة وبسرعة.
“بيل غيتس” أغنى رجل في العالم يؤكد هذا الطرح، ويقول :
حقا كان لدي الكثير من الاحلام حين كنت طفلا، أعتقد حقا أن الفضل لذلك يعود لأنه كانت لدي الفرصة للقراءة كثيرابيل غيتس

02) لديهم فضول نحو الأشخاص الأخرين

يقول المؤلف و مطور الدروس “ديل كارينجي”، أنت تصنع الصداقات عبر الفضول تجاه الاخرين عوض نفسك، حين تفتح أذنيك تجاه تجارب حياة الأخرين، يمكن أن يسلط الكثير من الضوء على حياتك الخاصة.
وأفضل الأشخاص الممكن سماع قصصهم، هم من يشاركون معك منظور مختلف للأمور،

03) يدرسون ويدربون الأشخاص الاخرين

الشخص المؤثر في محيطه دائما ما يغتنم الفرص من أجل إرشاد وتعليم الآخرين، سواء تعلق الأمر بشرح المعلومات الصعبة في مجموعات الدراسة، أو التدريب على مهارات العمل، فإن هؤلاء لديهم رغبة ملحة لتدريس الأخرين ومشاركة المعارف معهم.

وبحسب العلماء، تدريس الأخرين لها فائدة عظيمة في زيادة المعارف وحفظها، تعرف على الموضوع بالتفصيل من هنا : سر صغير إذا أتقنته خلال دراستك ستحفظ 90% من المعارف التي درستها .. استغله الآن

04) يشاركون في المناقشات الجماعية

هؤلاء لا يخافون من طرح الأسئلة كي لا يستمرون في جهلهم، فهم يفضلون أن يبدون أغبياء لخمس دقائق على أن يبقون أغبياء مدى الحياة وجاهلين بشيء ما كان بإمكانهم معرفته خلال دقائق، يرفعون أيديهم لطرح الأسئلة حين يحتاجون للتوضيحات.

05) يمارسون ويلعبون ألعاب الألواح

لا شيء يجعل دماغك يعمل كلعبة “سكرابل” أو “سودوكو”، الشطرنج …، وملايين ألعاب الألواح الأخرى التي تجعلك تفكر في إسترخاء، إنها الطريقة الأمثل للتعلم، إذ أنها تحسن مهاراتك الإجتماعية بشكل ملحوظ.

06) يتابعون الأحداث السياسية ويشاهدون وثائقيات عن الأشياء المهمة في العالم

أكثر فئة يشملها هذا الوصف، هي الفئة التي تتابع الأحداث والأخبار السياسية في العالم، بحيث تكون على إلمام بالكثير من القضايا في العالم، بجانب ذلك، هذه الفئة تتابع الوثائقيات العلمية المهمة في الحياة.

07) ينخرطون في الأنشطة الجماعية

حضور المؤتمرات لا يكون من أجل المظهر و الطعام المجاني و الهروب من يوم عمل متعب، لكن يكون للقاء أناس جدد بخبرات جديدة ومختلفة، سوء الفهم أن الإجتماعات والمؤتمرات تعقد فقط من أجل جلب زبناء و عملاء جدد للأعمال، لكن هذا خطأ، فيمكنك الإجتماع مع أشخاص خارج ميدان عملك، وأشخاص لا يشتركون معك نفس الإهتمامات، كل هذا في سبيل تبادل المعلومات وكي تحضى بتجارب جديدة.

08) يعملون على تطوير ذاتهم

كل ما سبق لا يهم إطلاقا إن لم تكن مهتما بتطوير ذاتك، الأذكياء يهتمون كثيرا للإنتقال لمستوى أعلى لكن لا يحدث ذلك عبر قفز المراحل بل عن طريق تطوير الذات والعمل المستمر عليها، عن طريق تعلم لغات ومهارات ومعارف جديدة، أو الإنخراط في هواية جديدة…

09) يرفضون منطقة الراحة

أغلب البشر يقومون ما يقومون به خلال النهار، ولا يهتمون بالتغيير، وحتى إن فكروا فيه أثناء ساعات الليل المتأخرة فإنهم يتجاهلونه خلال الصباح، ببساطة لأنهم محاصرون في “منطقة الراحة”، بعض الناس يصلون إلى مرحلة “لقدد حققت ما أريد” وهو الحصول على أجر معين ومنزل وزوجة وتتوقف حياتهم عند ذلك المستوى.

عليك البقاء في مرحلة التعلم، وأن يبقى دماغك منفتحا على الإحتماليات والتجارب الجديدة، في هذا العالم المنافسة قوية وعليك أن تتحلى بالجرأة لتجربة كل شيء والقيام بالامور بطريقتك الخاصة.

10) لديهم ثقة كبيرة في أنفسهم

الشخص الذي يبدو للآخرين يعرف الكثير من الأمور، لابد يكون واثق من نفسه،  لا شيء مما سبق يهم إذا لم تكن تؤمن بقدراتك وطاقاتك على القيام بالأشياء، في نفس الوقت سيكون من الغباء أن تحاول القيام بأشياء لا تعرفها دون أن تطلب المساعدة من أشخاص أخرين فهناك فرق بين الثقة في النفس والتكبر.

في نفس الصدد أقوياء الشخصية وأصحاب الكاريزما مُستحيل أن يفعلوا هذه الأشياء.. هل تفعلها ؟

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع