السفر هو تنقل الإنسان من مكان لآخر لغرض ما، سواء كان غرض ترفيهي أو علاجي أو علمي أو للعمل وكسب الرزق أو أي سبب آخر. 
السفر من الأمور الممتعة التي يُفضلها الكثير من الناس للتعرف على ثقافات الشعوب  ، وأخذ خبرتهم ، وتغيير الجو والتنزه ، وينصح جميع العلماء المتخصصين في علم النفس والدكاترة النفسيين ، بالسفر مرتين على الأقل سنوياً ، لتحسين الصحة النفسية والهرمونات العقلية المسؤولة عن النشاط والسعادة ، وللسفر فوائد صحية و نفسية عديدة وجدتها الأبحاث العلمية، منها :

١- تخفيف الضغط والتوتر

يعاني الكثير منا بسبب الضغوطات التي نواجهها، سواء في الدراسة أو العمل أو المشاكل الشخصية ، ولكن ينصح الدكاترة بعد هذه الفترة من الضغوطات الحصول على فترة راحة نفسية والذهاب إلى السفر والتنزه لكي يستعيد الشخص عافيته ويقدر على مواجهة أعماله مرة أخري بدون توتر

٢- تعزيز الوعي و الإبداع

وفق إحدى دراسات الدكتور "آدم غالينسكي" المتخصص في دراسات علم النفس في كلية كولومبيا للأعمال ، والذي ألف الكثير من الكتب في صلة السفر  بالأشخاص نفسياً، فإن السفر يزيد من المرونة المعرفية والتكامل يين الأفكار، والقدرة على إقامة العلاقات بين أشياء مختلفة.

٣- الصحة العامة

أثبتت دراسة من المنظمة العالمية للشيخوخة ، والمركز المتخصص في دراسات التقاعد "ترانزامريكا" أن السفر يعزز من الصحة النفسية والجسدية للإنسان بشكل عام ، والإنسان الذي يسافر مرتين في العام أقل عرضة للإصابة بالأزمات القلبية من غيره الذي لا يهتم بالسفر.

٤- تحسين مهارات التواصل

ففي السفر والإختلاط بالشعوب ذوي الثقافات المختلفة ، ستجد نفسك مجبر في الكثير من المواقف على التواصل معهم ، فستحاول التواصل بشتى الطرق والأساليب حتي تتعلم لغة التواصل بينهم .

٥- الإيمان بالذات البشرية

عندما يسافر الشخص لللكثير من البلدان، ويجد نفسه يكتشف أنماطاً جديدة للشعوب ، فستلاحظ وجود أمور إيجابية كثيرة يشترك بها الأشخاص ، وهي ما تزيد إيماننا بالخير المغروس في الطبيعة البشرية.

٦- تحسين العلاقات

عند السفر يشعر الإنسان بإفتقاد الأشخاص والأصدقاء، مما يزيد الشعور بالحب والاشتياق، كما تحسن العلاقة مع شركاء السفر، فتقضي مع شركاء السفر مدة طويلة تقضون الأوقات الجميلة ، والمغامرات الممتعة ، وتسردون الحكايات والتفاصيل الشخصية.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع