تنتشر الأمراض النفسية يشكل كبير بين الناس بمختلف الأعمار في جميع الدول، ولكن تختلف النسبة في كل دولة عن الآخرى طبقاً لعدة عوامل ، ورغم انتشار الأمراض النفسية ، إلا أن معظم الناس يعتقدون اعتقاد خاطئ عنها ، ويعتقد الناس أن المريض النفسي هو فقط المصاب بخلل عقلي وذلك الاعتقاد شائع رغم أنه غير منطقي ، ويجب تصحيح هذه المفاهيم عند الناس حيث أن الطبيب فقط هو من يشخص الحالة ، ومن اللازم تكوين ثقافة جيدة بين الناس عن الأمراض النفسية وأساليب التعامل معها ، ولا يستطيع أغلب الناس أيضاً الفرقة بين المرضي النفسيين والمرضي العقليين ، فالنفس هي مسئولة عن العاطفة والميول والحب والكره والرغبة عند الإنسان ، بينما العقل هو الجزء المسؤول عن إدراك المواقف والتصرفات والأفعال المختلفة ، والمرضي العقليين هم الأشخاص المصابون بأمراض الذهان أو العوق العقلي أو العصاب ، ويصعب عليهم التعامل مع المجتمع ، كما يصعب على المجتمع التعامل معهم ، وعددهم ليس كبير ، أما المرضي النفسيين هم كثيرون ويتعاملون مع الناس بشكل طبيعي ، ولكنهم يمتلكون ضغوط نفسية واضطرابات ومخاوف ، ويمكن حل المشاكل النفسية بزوال أسبابها ، وهناك أشياء وعادات غير متعارف عليها من أغلب الناس توضح أن الشخص الذي يفعلها مريض نفسي ، وهذه العادات هي :


١- تأنيب النفس والضمير  باستمرار ، وعدم الرضا عن النفس.

٢- لا يتسامحون مع أحد ، سواء نفسهم أو أشخاص آخرين.

٣- لا يستطيعون التكيف مع الظروف والأوضاع الإجتماعية.

٤- يملكون التشاؤم الدائم من المستقبل ، ويظنون أنه مليئ بالمشاكل والفشل.

٥- لا يملكون أهداف واضحة يعملون على تحقيقها.

٦- عند المرور بمشاكل لا يستطيعون حلها، ويمضون معظم الوقت في حزن وعدم تفكير في حلول المشاكل

٧- عند المرور بتجربة فشل ، تهدمهم كثيراً ولا يفكرون في تعويض هذا الفشل.

٨- قلة الثقة بالناس عموماً والأشخاص المقربة.

٩- عدم تقدير النفس وإعطاؤها ما يستحقها.

١٠- لا يشعرون بالمسئوليات اللازمة منهم تجاه الآخرين.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع