يوم الإنسان مليئ بالأحداث والإختلاطات مع الناس ، خاصة يوم الشخص الإجتماعي والشخص العملي ، وهناك عادات نقوم بها يومية ، منها العادات الصحية ، ومنها العادات الغير صحية ، ومنها التصرفات الإنسانية ، والأخري الغير الأخلاقية والمستفزة لبعض الناس ، وهناك الكثير من الناس خاصة الدقيقون في حياتهم يركزون في حياتهم وحياة من حولهم وتصرفاتهم ، وعادة يثار سخطهم بسهولة من التصرفات الوقحة أو المستفزة ، وبحسب مجلة "بست لايف" فإن خبراء الأدب حددوا ١٠ تصرفات وسلوك وقحة يقوم بها الشخص في حياته اليومية والتي تستفز من حوله ، ومن التصرفات اليومية الوقحة أو المستفزة التي نمارسها دون إدراك :

١- الصوت العالي في مكالمات الهاتف 

من الطبيعي أن يتحدث الشخص في هاتفه بطريقة هادئة وأسلوب جيد ، ولكن بعض الناس يستخدمون مكبرات الصوت في مكالمتهم كما يتحدثون بصوت عالي يزعج جميع المتواجدين ، وبأغلب الأحوال لن يتطرق أحد إلي إحراجك بسبب مكالمة هاتفية ، ولكنها تثير الإشمئزاز وتدل على سلوكك الغير راقي.

٢-استخدام الهاتف أثناء انتظار إشارة المرور

يستخدم بعض الأشخاص خاصةً الرجال الهاتف المحمول أثناء إنتظار ثواني الإشارة الحمراء للمرور ، ويعتقد الناس أنها خصوصية ولا تؤثر بشئ على من حولهم ، ولكن أغلبهم يسرحون بخيالهم وينسون الإشارة عند انتهاء اللون الأحمر ولا يدركون أن هناك العشرات من السيارات المصطفة ورائهم ومنهم المتأخر ومنهم الذي لا يطيق الإنتظار ، فهذا يثير سخطهم بشكل واضح وصريح.

٣- التحدث مع شخص وأنت تتحدث في الهاتف

عادة سيئة يفعلها الكثير منا ، خاصة عند طلب الأكل أو المشروبات من العامل في المطعم أو المقهي ، وتعتبر هذه الحركة قلة إحترام لمن تحدثه ، حيث أنه يجب أن تكون بكامل تركيزك معه حتي يستطيع فهم تفاصيل طلبك ، وتقديم الطلب الذي تريده بشكل صحيح.

٤-التوقف للمراسلة في الأماكن المزدحمة

بعض الناس تتطلب حياتهم إستلام الرسائل النصية وإرسالها على دار اليوم ، سواء في الحياة الشخصية أو في العمل ، ولكن من الوقاحة الوقوف في أماكن مزدحمة للكتابة أو القراءة ، وهناك الكثير من خلفك يريدون المرور ، والسلوك الصحيح هو أن تتنحي جانباً وتأخذ مكاناً غير مزدحم لتفعل ما يحلو لك.

٥- عدم الشكر للعاملين عند تقديم خدمة لك

هذا السلوك يفعله الكثير من الناس ويدل على التربية الضعيفة والتكبر وعدم الرقي ، فمن المفترض أنه عند تقديم أحد خدمة لك سواء بمقابل أو من غير مقابل أن تتوقف لشكره أو إظهار الإحترام له بأي طريقة أخري.

٦- الرد على المكالمات الهاتفية في دورات المياة العامة

يعد هذا السلوك غير حضاري ومزعج للبعض ، حيث أنه هناك الكثير من الناس في إنتظار أن يكون إحدي الحمامات متاحة حتي يقضون حاجتهم التي تكون ملحة في أوقات كثيرة ، ويجب عليك الخروج من الحمامات للرد على الهاتف والدخول مرة أخري فور الإنتهاء.

٧- الأكل وقت العمل 

كثيراً ما يعتاد بعض الموظفون على هذه العادة السيئة بالإفطار أثناء العمل ، والإفطار أثناء العمل يجعل المدير منزعج ، وإذا كان الموظف في تعامل مع الجمهور ، فسيكون الناس في غضب بسبب تعطيل مصالحهم من أجل تناول الطعام في أوقات العمل ، كما تسبب الروائح الفائحة لبعض الأطعمة الحساسية لبعض المتواجدين مثل رائحة البصل أو الأسماك.

٨- التجول في منزل أحد عند زيارته 

تعد هذه العادة من أسوأ العادات التي يفعلها البعض وتعتبر تعدي على الخصوصية بشكل واضح ، فعند زيارة أحدهم يجب أن تجلس في المكان المخصص للضيوف ، أو المكان الذي يرشدك إليه صاحب المنزل ، وعدم التحرك أو الذهاب للحمام مثلا أو الخروج من المنزل تماماً إلا بعد الاستئذان.

٩- وضع كمية كبيرة من العطر

يعد هذا التصرف مؤذي لبعض الناس ، فرغم اعتبار أن العطر مهم و شئ جميل إلا أن هناك فئة مصابة بالحساسية من العطور ، والتي تتأذي بشكل واضح وتجد صعوبة في التنفس عند شم العطور القوية.

١٠- السؤال عن الأطفال

يعد السؤال للرجل أو المرأة عن وجود الأطفال سؤال برئ ومتكرر هدفه التقرب والتودد ، ولكنه سؤال غير لائق حيث أنه من الممكن أن يكون هناك مشكلة في الإنجاب عند الزوج أو عند الزوجة ، وهو ما يسبب الحرج والضيق لهم.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع