مع ارتفاع درجات حرارة الجو، أصبح الإقبال على الاستحمام أكثر من أي وقت مضى بسبب زيادة مستوى التعرق والرغبة في تبريد الجسم والانتعاش، وهذا ما يجعلنا نطرح سؤالا هاما هو "أيهما أفضل للنظافة، الاستحمام بالدش أو باستخدام حوض الاستحمام؟ وما هي مزايا كل واحد منهما؟"، هذا ما سنحاول الإجابة عنه بالتفاصيل في هذا المقال.

أيهما أفضل للنظافة؟ الدش أم حوض الاستحمام؟

من المعروف أن الاستحمام بالدش سريع ومنعش بينما الاستحمام في الحوض يبحث على الاسترخاء والهدوء، ولكن بالنسبة لاختيار الشخص بين الأمرين فإنه يعتمد على أولوياته الشخصية.

فلو كان يريد الاسترخاء وتنشيط جهازه العصبي وتقشير جدته فيمكنه الاغتسال في الحوض لأنه أفضل، ولو كان يريد أن يكون استحمامه من أجل التخلص من البكتيريا والأوساخ ولتنظيف الجسم فالدش أكثر فعالية في هذا الأمر.

مميزات الدش

من مميزات وسمات الدش أنه لا يعرض الجسم لكمية كبيرة من الماء، وكلما تعرض الجسم لكمية أقل من الماء كلما انخفضت احتمالية فقدان البشرة للزيوت الطبيعية.

الاستحمام باستخدام ماء ساخن يخفف الصداع ويحسن الدورة الدموية لأن المياه الجارية فوق الجلد تحفز تدفق الدم إلى السطح، كما أن الاستحمام بالدش يجعل الماء يختلط بالصابون مما يزيل الأوساخ والعرق بفعالية أكبر.

مميزات حوض الاستحمام

يعتبر الاستحمام في الحوض ممتازا لمن يريدون تحسين مزاجهم وإراحة أعصابهم وإرخاء عضلاتهم بعد يوم مرهق، حيث إنه يقلل التعب والإرهاق، كما أنه يقلل آلام البواسير ويقشر الطبقات الميتة من الجلد وينظم درجات حرارة الجسم، ولكن بعد الانتهاء منه، ينصح الأطباء بغسل الجسم ببعض الماء للتخلص من بقايا الصابون وباقي المنتجات.

من المهم جدا تنظيف حوض الاستحمام بعد الانتهاء لأن الأغشية الحيوية البكتيرية التي هي عبارة عن كائنات حية دقيقة يمكن أن تنتشر على سطح الحوض وتتكاثر وتسبب العدوى، ولا بد من استخدام فرشاة ذات شعيرات قوية قادرة على إزالة تلك البكتيريا، ونفس الأمر ينطبق على قاع الدش لأنه قد يحتوي على فطريات وغشاء حيوي يسبب الإصابة بالتهاب في القدم.

باختصار وللرد عن سؤال الموضوع: لو كان الهدف من الاستحمام هو الاسترخاء أو تخفيف التعب والألم والإرهاق فالحوض هو الخيار الأمثل، بينما لو كان الهدف هو تنظيف الجسم فقط فينصح بالدش.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع