حتى لو كانت علاقتك الزوجية سعيدة ويسودها الاستقرار، إلا أن التحدي الأكبر يكمن في الحفاظ على استمرارية هذا الاستقرار، وذلك لأنه من الممكن أن يحدث تغيّر ما في أي لحظة يؤدي لظهور الخلافات والمشاكل واضطراب العلاقة. الحقيقة أنه يمكن الحفاظ على استقرار العلاقة عبر اتباع خطوة واحدة فقط وهي الانجذاب العاطفي، حيث إن هذا الأخير يختلف عن الانجذاب الجسدي. يقتضي الانجذاب العاطفي استمرار التفاهم والحب والمودة بين كلا الطرفين، ويمكن تحقيق ذلك من خلال الخمس خطوات التالية.

تخصيص وقت يومي لإجراء مُحادثة

توصلت الأبحاث إلى أن الأزواج الذين حافظوا على المحادثات اليومية هم أكثر سعادة واستقراراً من غيرهم. قوما بتخصيص وقت يومي لإجراء محادثة مع الشريك شريطة ألا تقل عن مدة عشرين دقيقة، فقط تبادلا الأحاديث والأقاويل دون تفكير، وأنتما في وضعية استرخاء ولا تقومان بأي جهد أو أعمال، ولا تنسيا أن تبعدا عنكما أي مشتتات مثل الهاتف والتلفاز.

تحدثا عن كل شيء إلا المشاكل

خلال وقت المحادثة اليومية، تحدثا عن كل المواضيع التي تخطر في بالكما، فبلا شك هناك الكثير مما يستحق التحدث حوله، ولكن احرصا على عدم التحدث عن موضوع واحد فقط وهو المشاكل الموجودة في العلاقة. يمكنكما تخصيص وقت آخر للتحدث عن العلاقة الزوجية والمشاكل التي تواجهاها. يجب أن يكون وقت المحادثة اليومية سببا لشعوركما بالاسترخاء والراحة وليس التوتر والقلق.

عدم محاولة البحث عن حلول

كما سلف الذكر، في وقت الحديث اليومي احرصا على التحدث والاستمتاع لأفكار ومشاعر بعضكما البعض دون محاولة أن تقوما بالبحث عن حلول أو التفكير في مقترحات. تحدثا بكل انفتاح إلى بعضكما.

لا تقم بتبرير ما يضايق شريكك

هذه حيلة ذكية يمكنك الاعتماد عليها من أجل تحقيق الانجذاب العاطفي، فعندما يوجد أمر ما ضايق شريكك فقط قم بتبني وجهة نظره وسانده وقف بجانبه ولا تبرر ما يضايقه. على سبيل المثال، عندما يقول الزوج بأنه عاش يوما سيئا في العمل، على المرأة أن تظهر دعمها لمشاعرها ومساندتها له ولا تبرر ذلك بأن مديره قد يكون السبب.

الحنان والتعاطف

أهم شيء ينبغي عليك فعله من أجل تعزيز الانجذاب العاطفي في علاقتك هو التعبير عن حبك ومشاعرك وتعاطفك ودعمك لشريكك. احتضنه وقبله وكوّن فريقا واحدا معه ضد كل العراقيل التي تواجهكما.

التعليقات

1.huyam :
ممتاز
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع