بينت دراسة حديثة لـ Psychoneuroendocrinology أن وجود أصدقاء كثر على صفحات المراهقين في الفيسبوك تتسبب زيادة نسبة هرمون الكورتيزول المسؤول عن القلق والتوتر والإجهاد.

 
وأوضحت أستاذة الطب النفسي المشاركة في الدراسة “سونيا لوبيان”  أن أهم مسبب لارتفاع هذا الهرمون في عصرنا الحالي هو كثرة الأصدقاء على فيسبوك.
حيث تقول لوبيان وفريقها لأول مرة بأن سلوكيات معينة على فيسبوك “كالضغط على زر اعجاب للمنشورات في الفيسبوك او التعليق عليها..” تنبئ بمستويات عالية من الاجهاد لدى المراهقين.
وشملت الدراسة حوالي 90 مراهقاً بين سن 12 و 17 تبين من خلالها ان جميع المراهقين الذين تجاوز عدد أصدقائهم الـ 300 في الفيسبوك لديهم خلل هرموني وارتفاع في هرمون “الكورتيزول” المسؤول المباشر عن التوتر والقلق. وبحسب الدراسة، فكثرة الأصدقاء للمراهقين على الفيسبوك تفرز نسب مرتفعة من هذا الهرمون يوميا.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع