تشير التقديرات إلى أن هناك حوالي 300 مليون شخص مصاب بالاكتئاب حول العالم، كما أنه من الأسباب الرئيسية التي تؤدي لوفاة حوالي 800 ألف شخص كل سنة (أي وفاة شخص كل أربعين ثانية)، وذلك حسب منظمة الصحة العالمية. بلا شك، هناك العديد من الأسباب التي تؤدي للاكتئاب، وتختلف درجة الإصابة به من شخص لآخر، لكن يبدو بأن المرأة هي الأخرى معرضة للإصابة بثلاثة أنواع من الاكتئاب بمجرد أن تصبح أمّاً، حيث يبدأ النوع الأول مع إنجابها لطفلها وينتهي بالنوع الثالث عند زواجه ورحيله عنها. إليكم 3 أنواع من الاكتئاب تصيب كل أم في حياتها.

النوع الأول

أول نوع من الاكتئاب يصيب المرأة هو بعد إنجابها لطفلها ويطلق عليه اكتئاب ما بعد الولادة حيث يصيب 10 إلى 15 في المائة من الأمهات في العالم.

يتسبب اكتئاب ما بعد الولادة في شعور الأم بقلق وحزن رهيب وإرهاق واضطراب حاد في المزاد.

خطورة هذا النوع من الاكتئاب تتجلى في كونه يمكن أن يعيقها عن تقديم الرعاية اليومية اللازمة لنفسها ولرضيعها في نفس الوقت.

أعراض هذا الاكتئاب يتم نسبتها أحيانا لاضطرابات الحمل خاصة أنها تظهر خلال الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل، لهذا يجب التفريق بين الاثنين.

من أعراض اكتئاب ما بعد الولادة: تقلبات حادة بالمزاج (تكون سعيدة للغاية وفجأة تبدأ بالبكاء والشعور بالخوف والحزن الشديد)، الانفصال عن الواقع والشعور بالإرهاق والخمول وتبدأ الذكريات المقلقة عن الولادة بمراودتها وكذلك الكوابيس.

النوع الثاني

حسب دراسة تابعة للمركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية، توصلت إلى أن الاكتئاب ينتشر بشكل شائع بين فئة الأمهات اللواتي لديهن أطفال في المرحلة المتوسطة في الدراسة أي في بداية المراهقة، حيث توصلت إلى أننهن يعانين من أدنى معدل للسعادة وهن أكثر تعرضا للإجهاد مقارنة بالأمهات الجدد، وهذا ما يعرضهن للحزن الشديد والقلق وعدم الرضا.

السبب هو أن مرحلة مراهقة الطفل تشكل تحديا بالنسبة لكل أم حيث إنها تعاني من ضغط نفسي وتوتر حيال هذه المرحلة التي قد تشكل خطرا على ابنها ويجب الحذر منها، وعندما يختلط هذا التوتر ويصطدم بالتقلبات الهرمونية والتغيرات الجسدية والمزاجية فإن يؤدي لشعور بالألم النفسي والإصابة بالاكتئاب.

أيضاً، مما يساهم في إصابة الأم في هذه المرحلة بالاكتئاب هو التحول النفسي للطفل في مرحلة المراهقة والتغير الحاد في شخصيته، مما يجعلها تعاني من سلوكياته اليومية التي لا يمكن التنبؤ بها في كثير من الأحيان.

النوع الثالث

النوع الأخير من الاكتئاب الذي تتعرض له الأم هو عندما يكبر ابنها ويقبل على حياة جديدة، يذهب للزواج، فهو لم يعد صغيراً وحان الوقت لكي يرحل عنها.

السبب في شعورها بالاكتئاب هو خوفها عليه وشعورها بالوحدة بعد ذهابه، فبكاء الأمهات في حفلات زفاف أبنائهم أو بناتهن ليس سببه السعادة فقط، بل شعورهن بالألم والحزن لانفصال أبنائهن عنهن.

التعليقات

ا :
ليش كلها عن الامهات؟
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع