التكنولوجيا الحديثة التي يتمتع بها الجيل الحديث سهلت الكثير من الاشياء، من بينها التواصل مع الأشخاص الذين فرقتهم المسافات، حيث أصبح الكثير من الأفراد يؤمنون بإمكانية القيام بعلاقات عاطفية عن بعد. ولكن يبقى السؤال، ما مدى إفادة وسائل التواصل الاجتماعي لبناء علاقات عاطفية عن بعد، وهل تساعد فعلا على بقاء تلك العلاقة ؟ وإلى متى ؟

 

وسائل التواصل الاجتماعي تساعد الطرفين بالبقاء على اتصال بينهما بشكل دائم، لحظة بلحظة، ويتسنى للطرفين الحديث في أمور لا يستطيعان قولها مباشرة ومشاركة أدق التفاصيل.
فالعلاقات العاطفية عموما لا تخلو من الخلافات وسوء الفهم، وهنا تلعب وسائل التواصل الاجتماعي على أمرين مختلفين، إذ أنها أحيانا تحول دون حدوث خلافات كبيرة، حيث لا يعيش الطرفين تحت سقف واحد. ولكن، وعلى الوجه الآخر، تزيد وسائل التواصل الاجتماعي فرصة سوء التفاهم، لأن الدردشة الصورية أو الصوتية تختلف عن وجود الشخص أمامك، وعما يريد التعبير عنه بجانبك.

ومن الأمور السلبية أيضاً لوسائل التواصل الاجتماعي التي تكون مرتبطة بعلاقات عاطفية عن بعد، عندما تنقطع خدمة الإنترنت، أو إغلاق الهاتف، أو أي ظرف آخر يحول دون الوصول للآخر والتواصل، يشعر الطرف الآخر بقلة الحيلة والقلق الشديد جراء ذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع