تحدثنا في عدة مقالات عن الصفات السيكوباتي، وتحدثنا عن طريقة نظره إلى المجتمع، وكونه يفقد مفهوم التعاطف مع المجتمع، وعادة ما يكون معاديا له، لكن يبقى التساؤل مطروحا، هل يمكن أن تتحرك مشاعره ويقع السيكوباتي في الحب ؟

هل يستطيع السيكوباتي الوقوع في الحب ؟

يقترح علماء النفس، أن هناك درجات عدة من السيكوباتية، فإذا لم تظهر على الشخص علامات شديدة من الاعتلال النفسي ، فمن المحتمل أن يقع في الحب.

يمكن السيكوباتي أيضا أن يشعر بالوحدة، والرغبة في أن يكون محبوبا، لكن على العموم، يكون من الصعب عليهم تكوين علاقات عاطفية سليمة، وذلك لقلة أو إنعدام الدوافع العاطفية، وعدم القدرة على الإنفتاح للطرف الآخر.

كما ان علاقته قد تكون مبنية على أسس و رغبات مختلفة، وعلى الطرف الثاني دائما أن يكون حذرا، بحيث أن الشخص يكون أنانيا للغاية، وغير قادرين على التعاطف بشكل لائق.

بالإضافة إلى أن السيكوباتي غالبا ما يميل إلى العلاقات القصرة للغاية، وقد يكون لديهم ميول إلى التلاعب بشركائهم.

لكن يمكن السيكوباتي أن يطور قدرات، ومشاعره عبر الزمن

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع