خلال شهر رمضان، غالبا ما يصاب البعض بالخمول وعدم القدرة على ممارسة الرياضية باعتبار الصيام والإرهاق طوال النهار إحدى أهم عوامل ذلك،
لكن عمليا، هل في شهر رمضان يمكن ممارسة الرياضة أم أنها ستشكل خطرا على الصحة ؟

مجموعة من الأطباء المختصين يؤكدون على أن الرياضة في شهر رمضان يمكن ممارستها والإستفاد منها بشكل أفضل في حال ما تمت بطرق مُعينة،
فبعض الناس قد يحققون العديد من المكاسب خلال رمضان مع بناء العضلات والهرمونات الرئيسية، بحيث في فترة الصيام يمكنهم خسر الدهون بشكل أسرع نظرا لارتفاع “التمثيل الغذائي” ومن ثم فمن المناسب خلال هذا الشهر تحقيق نتائج إيجابية في نقص الوزن وبناء العضلات.
الخبراء والأطباء عموماً يقولون أن من أفضل الأوقات التي يمكن ممارسة فيها التمارين خلال رمضان هي من فترة ما بعد العشاء التي يتوافر حينها المزيد من المياه والطاقة مباشرة بعد الإفطار، ويمكنك خلال تلك الفترة أن يمارس الإنسان التمارين الهوائية أو التمارين ذات الكثافة القصيرة مثل الجري والمشي.
على غرار ذلك أيضاً، يجب الإهتمام بوجبة السحور، بحيث يجب تناول طعام مليء بالكربوهيدرات والبروتين.
أما فيما يتعلق بالإفطار فيجب أن يكون مناسباً لحاجة الجسم، حيث من الضروري أن يحتوي على البوتاسيوم، والطاقة للجسم، والحصول على وجبة كاملة من البروتين والسكريات التي يتم فقدانها أثناء مدة الصيام.

كذلك إليك : سبعة حقائق علمية مذهلة عن الصيام في رمضان لم تعرفها من قبل

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع