‏يفضل العديد من الأشخاص الفواكه والخضار الطازجة على المجمدة، وذلك رغم ارتفاع سعرها وصعوبة الحصول عليها في جميع المواسم؛ ويعود السبب في ذلك أن المنتجات الطازجة أكثر صحة من المجمدة. فهل هذا صحيح دومًا ؟ وهل من الممكن أن تكون الخضار والفواكه المجمدة أفضل من الطازجة؟

الإجابة: نعم ‏

عادة ما يتم حصاد معظم الخضار والفواكه يدويًا والقليل منها يحصد بالآلات، ولكن ما يحدث بعد ذلك يختلف ما بين المنتجات الطازجة والمجمدة كما الآتي:

الفواكه والخضار الطازجة:

‏يتم قطف الفواكه والخضار الطازجة قبل النضج لإتاحة المزيد من الوقت لها لتنضج بالكامل أثناء النقل؛ حيث يتم تخزينها في جو بارد ومعالجتها بالمواد الكيميائية لحمايتها من التلف، وبمجرد وصولها إلى السوبر ماركت قد تقضي أيام إضافية معروضة قبل شرائها ،بعد الشراء تبقى في منازل الأشخاص لأيام أخرى قبل استهلاكها.

الفواكه والخضار المجمدة:

يتم قطف الفواكه والخضار المجمدة ‏في ذروة نضجها أي عندما تكون أكثر تغذية، وبمجرد قطفها يتم غسلها وسلقها وتقطيعها وتجميدها وتعبئتها في غضون ساعات، وفي العادة لا تتم إضافة ‏أي مواد كيميائية لها قبل التجميد كما الطازجة.

إن العملية الطويلة التي تمر بها الفواكه والخضار الطازجة قبل استهلاكها يجعلها تفقد الكثير من محتواها الغذائي، وإن تعرضها للحرارة والضوء يفقدها المعادن والفيتامينات الموجودة فيها ناهيك عن عوامل التلوث التي يمكن أن تتعرض لها، وفي المقابل ‏إن الفواكه الخضار المجمدة لا تتعرض للهواء والضوء المباشر والحرارة، مما يحميها من عوامل التلوث ويجعلها تحتفظ بالجزء الكبير من المعادن والفيتامينات ومضادات الأكسدة فيها حتى الاستهلاك.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع