يعود أصل ثمار الأفوكادو إلى أمريكا الوسطى والمكسيك؛ حيث تنمو في المناطق الدافئة ذات المناخ الاستوائي والمعتدل، وهي من الفواكه التي تحتوي على نسبة كبيرة جدًا من المعادن والفيتامينات والألياف الغذائية التي يحتاجها الجسم بصورة كبيرة. ولكن هل من الممكن تناول بذرة الأفوكادو؟ 

الإجابة : نعم

يمكن تناول بذرة الأفوكادو؛ لاحتوائها على كمية كبيرة من الدهون الصحية غير المشبعة والعديد من المغذيات النباتية المفيدة للجسم، ولكن بالطبع يصعب تناولها نيئة لصلابتها لذلك لا بد من إعدادها بشكل جيد باتباع الخطوات التالية:

  • استخراج البذرة من ثمرة الافوكادو.

  • تجفيف البذرة بتعريضها لحرارة مرتفعة تصل لدرجة 250 درجة مئوية لعدة ساعات.

  • تقطيع البذرة المجففة إلى عدة قطع.

  • سحق القطع عن طريق وضعها في خلاط، أو بأي طريقة أخرى.

  • إضافة المسحوق إلى العصائر والمشروبات أو السلطة. 

 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع